عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 17-05-2010, 12:58 AM

الصورة الرمزية عيون القمر

 
عيون القمر عيون القمر غير متواجد حالياً
عضو ماسي

 
بيانات :- عيون القمر
 
عيون القمر is on a distinguished road
Lightbulb الصدفيات تتسـبب في إعاقـة شـاب

الصدفيات تتسـبب في إعاقـة شـاب

أحمد الوباري – الإحساء


أثر الصدفيات على أطراف يعقوب الخليفة

لم يتوقع الشاب يعقوب بن يوسف حسين الخليفة البالغ من العمر 26 عاماً أن البقع الصغيرة التي ظهرت في صدره سوف تجعله عاجزاً عن ممارسة معشوقته كرة القدم، أو يسير على قدميه أو يحرك أطرافه بدون استخدام الإبر المسكنة للألم ولم يتوقع أيضاً على الرغم من أنه سارع لعلاجها منذ بدء ظهورها أن تتحول هذه البقع إلى صدفيات حادة شوّهت جميع جسمه (الظهر والبطن واليدين والقدمين) وأثرت على مفاصله، حيث لا يستطيع تحريك أطرافه وسببت له تورما في أصابع يديه وقدميه وكذلك لا يستطيع تحريك رقبته، حيث يلف جسمه لينظر لمن يحدثه ويقول الخليفة إنه عندما ظهرت البقع الصغيرة في صدره قبل ثماني سنوات لم يتوان في مراجعة الطبيب عنها حيث حُوّل إلى مستشفى الملك فهد بالهفوف وظل طيلة هذه السنوات يتلقى العلاج فيها ولكن دون جدوى على حد تعبيره، وبدأت تنتشر في جسمه لا سيما في المفاصل ولكن قبل 9 أشهر تقريباً أعطي إبرة من قبل الطبيب المعالج له وطلب منه استمراريتها كل شهرين وبالفعل عندما أخذ الإبرة الأولى وجد تحسنا كبيرا حتى اختفت جميع الصدفيات من جسمه، ولكن بعد سبعة أشهر توقف عن هذا العلاج وعادت الصدفيات كما كانت، وتركه بناء على طلب الطبيب والآن يستخدم إبرا مسكنة وصفها له طبيب آخر من مستشفى خاص مضيفاً إنه بدون هذه الإبر لا يستطيع السير على قدميه أو تحمل الآلام التي لا تطاق الناتجة من هذه الصدفيات الحادة أو حك الجلد في موضع الصدفيات وقال عندما أقوم بحك هذه الصدفيات يخرج منها دم مشيراً إلى أنه لا يستخدم الإبر في كل وقت بل عند استشارة الطبيب وإذا انتهى مفعولها فإنني أصبح عاجزاً لا أستطيع المشي ولا أستطيع تحمل الآلام، خاصة في الليل حيث أحاول كتم صراخي وأنيني حتى لا تسمع والدتي ولكن لا أستطيع ذلك مما يجعل والدتي تقوم بوضع المرهم في أنحاء جسمي وتحك جسمي، حيث لا يغمض لها جفن وهذا حالي وحال والدتي عندما لا آخذ الإبر المسكنة.
وبيّن الخليفة انه عند استيقاظه من النوم يظل من 5 إلى 10 دقائق حتى يستطيع القيام بأداء تمارين رياضية خفيفة لتهيئة مفاصله، حتى يستطيع تحريكها والمشي عليها.
وأشار إلى أن أي لمس بسيط للأورام يشعر بألم شديد وأن حالته تزداد سوءاً يوماً بعد يوم وأن حالته النفسية أصبحت سيئة وتزداد سوءاً كلما زاد مرضه وكشف الخليفة أنه فصل من عمله من إحدى الشركات وذلك لعدم مقدرته وعجزه عن الذهاب للعمل حيث أعطي حقوقه وتمنى الخليفة أن يكون علاجه خارج المملكة أو في مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض ليشفى بإذن الله تعالى ويرتاح من المعاناة اليومية التي يعانيها من جراء هذا المرض وحتى ترتاح والدته من السهر عليه ويزول خوفها وتطمئن عليه.



رد مع اقتباس