العودة   منتديات السبورة > القسم التربوي والتعليمي > الحقيبة الإدارية
الحقيبة الإدارية المعلم - الطالب - الإدارة المدرسية - الموظفين - الإشراف التربوي


ملامح نبوية في القيادة الإبداعية

الحقيبة الإدارية


إضافة رد
قديم 19-11-2012, 09:55 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
مشرف عام

الصورة الرمزية المعلم
إحصائية العضو







المعلم تم تعطيل التقييم
 

المعلم غير متواجد حالياً

 


إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى المعلم
المنتدى : الحقيبة الإدارية
Post ملامح نبوية في القيادة الإبداعية

ملامح نبوية في القيادة الإبداعية
د.سلطان بخاري .. مكة المكرمة :
العدد 159 .. مجلة المعرفة


يمكننا أن نقرأ السيرة النبوية للنبي محمد عليه الصلاة والسلام، قراءات متعددة؛ إذ يمكننا أن نقرأها قراءة عسكرية في حنكته عليه الصلاة والسلام في الغزوات التي قادها، ويمكن أن نقرأها قراءة قيادية من خلال أفعاله وتفاعله في المواقف المختلفة مع أصحابه في تسيير أمور الدولة الإسلامية التي بناها عليه الصلاة السلام، وهكذا... ونركز فيما يلي على الجانب القيادي الإبداعي في حياته صلى الله عليه وسلم من خلال استعراض بعض المواقف من سيرته العطرة وأحداثها العظيمة، في تلك البيئة المتغيرة والمتحولة من الظلمات إلى النور. وتلك المواقف تبين وتوضح عددًا من السمات والخصائص النبوية المتمثلة في شخصه عليه أفضل السلام وأزكى التسليم؛ علّنا بذلك نستمد شيئًا من القبسات الإدارية والقيادية – التي نحن بأمس الحاجة إليها - لهذا المعين الذي لا ينضب في هداية المجتمع المسلم بخاصة والمجتمعات الإنسانية بعامة. }لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرًا{ الأحزاب-21-.

تمثل القيادة الإبداعية اليوم محورًا هامًا تدور حوله الكثير من أدبيات القيادة الإدارية، وأصبحت قدرة القائد في التأثير على الآخرين مثار تساؤلات الدارسين والباحثين في هذا المجال، ودافعًا لسبر أغوار أكثر عمقًا في موضوع القيادة الإدارية. وأصبح البحث اليوم منصبًا على مفهوم قيادي ذي نوعية تتسم بالإبداع في مقابلة الخطوب التي تواجه المنظمات والمؤسسات في بحر متلاطم من التحديات المحلية والعالمية المعاصرة. لقد أصبح الحديث عن القيادة الإبداعية الهدف الأبرز الذي انصبت عليه جهود الدارسين والباحثين في المجال الإداري في السنوات الأخيرة.
الإبداع وسمات المبدعين
عرف جيلفورد (1950) الإبداع بأنه قدرة عقلية مركبة من عدد من القدرات كالطلاقة والمرونة والأصالة والتجديد. وعرفه كارل روجرز (1951) بأنه ظهور إنتاج جديد في العمل نتيجة تفاعل الفرد، كما عرفه «فروم (1959) بأنه إنتاج شيء جديد. ويرى  أن الإبداع عملية ينتج عنها عمل جديد يرضي الجماعة, وتقبله على أنه مفيد، فيما يرى روشكا (1985م) أنه الوحدة المتكاملة لمجموعة العوامل الذاتية والموضوعية التي تقود إلى تحقيق إنتاج جديد وأصيل وذي قيمة من قبل الفرد أو الجماعة. ومن هذه التعريفات المختلفة يمكن أن نستخلص بعض الملامح المميزة للإبداع؛ فمن المعايير المستخدمة في تحديد الإبداع وتعريفه:النتاجات غير العادية للفرد المبدع، والأصالة، والجدة, والقبول الاجتماعي لتلك النتاجات الإبداعية، والفائدة الاجتماعية لها.
وهناك جوانب مشتركة بين المبدعين وخصائص سلوكية ومعرفية تميزهم عن غيرهم وردت في دراسات كل من barronnon, MacKinnon Rank, Torrance، مثل: الاستقلالية، وحب المغامرة، والطاقة العالية، وحب الاستطلاع، والعمل المنفرد، واستخدام جميع الحواس في الملاحظة، والميل للفن والجمال، وعدم الخوف من النتائج المختلفة، والانجذاب للأمور الجديدة والمعقدة، والاستعداد الكلامي، وتحمل الغموض، وقدرات عالية في التخيل والتحليل والتركيب والتقييم، وبُعد الرؤيا، والتمييز بالتفكير المجازي، والقدرة على التحول والتوسع في الحدود، والتركيز على الأداء والإتقان، والحساسية العالية للمشكلات، والتنبوء والحدس، كما يتميز المبدعون بأن لهم اهتمامات كثيرة جمالية بشكل خاص، ويتميزون بروح الفكاهة. وذكر رانك (1980م، Rank) أن المبدعين يمتازون بتناقضات عصابية أحيانًا. إلى أن آخرين أكدوا بأن المبدعين ذوي الموهبة الخاصة قد يكونون أو لا يكونون عصابيين، إلا أنهم يتميزون بهوايات تتسم بالغرابة. وقد أشار المعايطة(2000م) إلى تصنيف ديفيز(1996م، ) عن خصائص المبدعين التي أدرجها ضمن 12 بُعدًا وهي على التوالي: الأصالة، الحدس، الفن، التفكير المنفتح، المغامرة، الحيوية، الفضول، الاستقلالية، روح الدعابة والمزح والسخرية، الميل إلى التعقيد، الحاجة على العزلة، الإدراك الإبداعي.
الإبداع النبوي في بيئة متغيرة
هذه مجموعة من المواقف في سيرة النبي صلى الله عليه وسلم التي يمكن من خلالها استنباط سمات وخصائص القيادة الإبداعية عنده عليه الصلاة والسلام، في تلك الفترة من تاريخ الإسلام التي تميزت بالتحول والتغير السريع والواضح في البيئة العربية من الضلال والكفر إلى النور والإيمان، وهي سمات وخصائص قيادية كانت جديدة على الفكر والبيئة العربية في تلك الفترة، مما يدعم القول إنها خصائص وسمات قيادية إبداعية.
فتح باب الحوار
«قال ابن إسحاق: وحدثني أبي إسحاق بن يسار, قال: كان ركانة بن يزيد بن هشام بن عبدالمطلب بن عبد مناف أشد قريش، فخلا يومًا برسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض شعاب مكة، فقال له رسول الله صلى الله على وسلم: يا ركانة، ألا تتقي الله وتقبل ما أدعوك إليه؟ قال: إني لو أعلم أن الذي تقول حق لاتبعتك, فقال: له رسول الله صلى الله عليه وسلم: أفرأيت إن صرعتك, أتعلم أن ما أقول حق؟ قال نعم, قال: فقم حتى أصارعك. قال: فقام إليه ركانة يصارعه, فلما بطش به رسول الله صلى الله عليه وسلم أضجعه، وهو لا يملك من نفسه شيئًا, ثم قال: عد يا محمد, فعاد فصرعه, فقال- يا محمد والله إن هذا للعجب أتصرعني؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: وأعجب من ذلك إن شئت أن أريكه إن اتقيت الله واتبعت أمري, قال ما هو؟ قال أدعو لك هذه الشجرة التي ترى فتأتيني، قال: ادعها فدعاها, فأقبلت حتى وقفت بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: فقال لها ارجعي إلى مكانك قال: فرجعت».
القيادة بالحب:
في غزوة بدر كان النبي صلى الله عليه وسلم يعدل صفوف أصحابه وفي يده قدح يعدل به القوم، فمر بسواد بن غزية حليف بني عدي بن النجار، وهو مستتل – متقدم- من الصف، فطعن في بطنه بالقدح وقال: استو يا سواد، فقال: أوجعتني يا رسول الله وقد بعثك الله بالحق والعدل، قال: فأقدني، فكشف رسول الله صلى الله عليه وسلم عن بطنه، وقال: استقد، قال: فاعتنقه فقبَّل بطنه، فقال: ما حملك على هذا يا سواد؟ قال: يا رسول الله حضر ما ترى فأردت أن يكون آخر العهد بك أن يمسَّ جلدي جلدك. فدعا له رسول الله صلى الله عيه وسلم بخير.
المشاركة العملية
فقد شارك صلى الله عليه وسلم أصحابه في بناء المسجد؛ «عن أنس بن مالك - رضي الله عنه- قال: قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة فنزل أعلى المدينة في حي يقال له بنو عمرو بن عوف، فأقام النبي صلى الله عليه وسلم فيهم أربع عشرة ليلة وجعلوا ينقلون الصخر وهم يرتجزون والنبي صلى الله عليه وسلم معهم وهو يقول: «اللهم لا خير إلا خير الآخرة فاغفر للأنصار والمهاجرة». وشاركهم صلى الله عليه وسلم في حفر الخندق، «فعن سهل بن سعد الساعدي -رضي الله عنه- قال: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في الخندق وهو يحفر ونحن ننقل التراب ويمر بنا فقال: «اللهم لا عيش إلا عيش الآخرة فاغفر للأنصار والمهاجرة». وشاركهم صلى الله عليه وسلم في الجهاد فقد قال عن نفسه صلى الله عليه وسلم: «ولولا أن أشق على أمتي ما قعدت خلف سرية».
الثبات على الحق
«لما عاتبت قريش أبا طالب في شأن الرسول صلى الله عليه وسلم، ووصل الأمر إلى المفاصلة في ذلك بهلاك أحد الطرفين، عظم الأمر على أبي طالب وكلم النبي صلى الله عليه وسلم في ترك دعوته، فأجابه الرسول صلى الله عليه وسلم قائلاً: يا عم، والله لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في يساري على أن أترك هذا الأمر حتى يظهره الله أو أهلك فيه ما تركته».
الرشد والعقلانية في التعامل مع الأزمات
من مواقف النبي صلى الله عليه وسلم القيادية الرائعة الرشيدة أنه حصلت فتنة بين رجل من الأنصار وأجير لعمر بن الخطاب، وذلك في غزوة بني المصطلق، فاستنصر الأنصاري بالأنصار، واستنصر الأجير بالمهاجرين وكادت تقع حرب أراد أن يشعلها ابن أبي بن سلول رأس المنافقين، فقام وقد استغل الموقف وعنده زيد بن أرقم غلام بالغ يقول أو قد فعلوها؟ قد كاثرونا ونافرونا في بلادنا ما مثلنا معهم إلا كما قال الأول «سمِّن كلبك يأكلك» والله لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل، فنقل ابن الأرقم مقالة ابن أبي بن سلول لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال عمر: مر به يا رسول الله من يقتله، فقال السيد الحكيم: فكيف يا عمر إذا تحدث الناس أن محمدًا يقتل أصحابه»، ولكنه اكتفى بأن أمر بالرحيل، فرحل الرسول بالجيش في وقت لم يكن يرحل فيه وسار بهم يومهم ذلك حتى أمسى وليلهم حتى أصبح، وسار يومهم التالي حتى آذتهم الشمس وأعياهم الجهد ونال منهم التعب ثم نزل بالناس فلم يلبثوا أن وجدوا مس الأرض حتى وقعوا نيامًا».
حسن المخالطة والمعايشة مع المرؤوسين
روى البخاري في صحيحه عن أنس رضي الله عنه قال: «كان النبي صلى الله عليه وسلم ليخالطنا حتى يقول لأخ لي صغير: يا أبا عمير.. ما فعل النغير؟».
- إحياء روح الأمل عند المرؤوسين
فعندما ضاقت الأمور واشتد الأذى جاء خباب بن الأرت ينادي المصطفى - صلى الله عليه وسلم - قائلاً: «ألا تدعو لنا؟ ألا تستنصر لنا؟» «فذكّره الرسول الكريم- صلى الله عليه وسلم - بمن كان قبلهم ممن عذبوا عذابًا شديدًا إذ قال له: (كان الرجل فيمن قبلكم يحفر له في الأرض فيجعل فيه، فيجاء بالمنشار فيوضع على رأسه فيشق باثنتين، وما يصده ذلك عن دينه، ويمشط بأمشاط الحديد ما دون لحمه من عظم أو عصب، وما يصده ذلك عن دينه، والله ليتمن هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت لا يخاف إلا الله أو الذئب على غنمه ولكنكم تستعجلون).
- المعرفة الدقيقة بقدرات المرؤوسين
من أسرار العظمة والإبداع في القيادة التي تمتع بها رسول الله - صلى الله عليه وسلم – معرفته بقدرات مرؤوسيه الدقيقة فقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال : (أرأف أمتي بأمتي أبو بكر، وأشدهم في دين الله عمر، وأصدقهم حياءً عثمان، وأقضاهم علي، وأفرضهم زيد بن ثابت، وأقرؤهم أُبي، وأعلمهم بالحلال والحرام معاذ بن جبل، ألا وإن لكل أمة أمينًا وأمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجراح ) .
- معرفة مكامن التفوق وحسن توظيفها
وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يعرف مكامن التفوق لدى صحابته ويوظفها التوظيف الحسن كل حسب قدراته وطاقاته. وذلك كما حصل مع حسَّان بن ثابت: «اللهم أيّده بروح القدس»، وقال عمرو بن العاص «ما عدل بي رسول الله صلى الله عليه وسلم وبخالد بن الوليد أحدًا من أصحابه في حربه منذ أسلمنا» .
- تربية وإعداد قادة المستقبل
لقد كان صلى الله عليه وسلم قائدًا مبدعًا، فها هو يهتم بإعداد قادة المستقبل، وهو أمر عادة لا يقوم به إلا القليل النادر من القادة إن لم نجزم بانعدام ذلك في أغلب الأوقات, فقد «أمّر - صلى الله عليه وسلم - أبا بكر بالصلاة بالناس حين مرضه صلى الله على وسلم وأصر على ذلك» وكما «أمّره على موسم الحج في العام التاسع».
- تطييب القلوب
وقد كان رسولُ الله يفعلُ هذا ويحرص عليه، فإنه عليه الصلاة والسلام ما إن يلاحظ تذمرًا أو عدم رضى من صحابته لموقف من المواقف أو تصرف من التصرفات حتى يسرع لبيانه وتطييب القلوب. ولننظر إلى تصرفه يوم دخل سعد بن عبادة -في الجعرانة - على رسول الله فقال: يا رسول الله إن هذا الحيّ من الأنصار قد وجدوا عليك في أنفسهم لما صنعت في هذا الفيء الذي أصبت، قسمت في قومك -يريد أهل مكة - وأعطيت عطايا عظامًا في قبائل العرب، ولم يكُ في هذا الحيّ من الأنصار منها شيئًا، قال: فأين أنت من ذلك يا سعد؟ قال: يا رسول الله، ما أنا إلاّ من قومي، قال: فاجمع لي قومك في هذه الحظيرة.فأتاهم رسول الله فحمد الله وأثنى عليه بما هو أهله ثم قال:
«يا معشر الأنصار، ما قالةً بلغتني عنكم، وجدةً وجدتموها عليّ في أنفسكم، ألم آتكم ضُلاّلاً فهداكُم الله، وعالةً فأغناكُم اللهُ، وأعداءً فألّف بين قلوبكم؟
قالوا: بلى يا رسول الله، واللهُ ورسولُه أمنّ وأفضل.
قال: ألا تجيبوني يا معشر الأنصار؟
قالوا: بماذا نجيبُك يا رسول الله، للهِ ولرسوله المنُ والفضلُ.
قال: أما والله لو شئتم لقلتم، فلصدقتُم ولصدّقتم: أتيناك مكذّبًا فصدَّقناك، ومخذولاً فنصرناك، وطريدًا فآويناك، وعائلاً فآسيناك.
أوجدتم يا معشر الأنصار في أنفسكم على لعاعة من الدنيا تألّفتُ بها قومًا ليُسلموا، ووكلتُكُم إلى إسلامكم؟ ألا ترضونَ يا معشر الأنصار أن يذهبَ الناسُ بالشاةِ والبعير، وترجعوا برسول الله إلى رحالكم، فوالذي نفسُ محمدٍ بيده لولا الهجرةُ لكنت امرءًا من الأنصار، ولو سلك النّاس شعبًا وسلكت الأنصار شعبًا لسلكت شعب الأنصار، اللهم ارحمِ الأنصار وأبناء الأنصار, وأبناء أبناء الأنصار» .
- التأكيد على الاستقرار الداخلي
فقد كان رسول الله صلوات الله عليه حريصًا على الاستقرار الداخلي لدولة الإسلام فور دخوله المدينة المنورة، إذ عقد فيها معاهدةً مع اليهود لضمان الاستقرار، وقد جاء في هذه المعاهدة: «أن اليهود أمةٌ مع المؤمنين، لليهود دينُهم، وللمسلمين دينُهم، مواليهم وأنفسهم، إلاّ من ظلم وأثم، فإنه لا يوتغ -أي: يهلك - إلاّ نفسه وأهله». ومن خلال هذا تفرغ النبي صلى الله عليه وسلم إلى تدعيم أركان الدولة الحديثة العهد بالحياة محيّدا بذلك أناس عُرفوا بالفتنة.
- معرفة خصائص ومزايا القيادات المنافسة
كان رسول الله حريصًا على معرفة خصائص ومزايا الشخصيات القيادية المنافسة، وكان هذا يساعدهُ كثيرًا في اختيار التصرف الأمثل تجاه كل شخصية من هذه الشخصيات. ففي صلح الحديبية قدم على رسول الله موفد من قريش وهو «مكرز بن حفص»، فلما رآه رسول الله عليه الصلاة والتسليم مقبلاً قال: هذا رجل غادر، ثم أقبل عليه «الحُليس بن عَلقمة» فلما رآه رسول الله مقبلاً قال: إن هذا من قوم يتألّهون - أي يعظمون الله- ثم أقبل عليه «سهيل بن عمرو» فلما رآه الرسول صلى الله عليه وسلم مقبلاً قال: قد أراد القوم الصّلح حين بعثوا هذا الرجل.
الهوامش:
- أصل المقال ورقة عمل للكاتب بعنوان «سمات وخصائص القيادة الإبداعية في بيئة متغيرة عند الرسول عليه الصلاة والسلام» مقدمة للجمعية السعودية للإدارة، الملتقى الإداري الثالث: إدارة التغيير ومتطلبات التطوير في العمل الإداري نحو إدارة فاعلة، 1427هـ.
-http://www.almalem.net/mag/a1037.html
- قرشي، ليلى حسن عبدالله، القيادة الإبداعية والمناخ التنظيمي بالجامعات السعودية، رسالة دكتوراه غير منشورة، جامعة أم القرى، كلية التربية، قسم الإدارة التربوية والتخطيط، 1424/1425هـ.
- سيرة ابن هشام, المكتبة التوفيقية, القاهرة، جمهورية مصر العربية, د.ت, الجزء الأول, ص259.
- سيرة ابن هشام, الجزء الثاني, ص139-140.
- صحيح البخاري, أبو عبدالله محمد بن إسماعيل البخاري, اعتنى به أبو صهيب الكرمي, بيت الأفكار الدولية, الرياض, المملكة العربية السعودية,1419هـ.
- صحيح البخاري.
- صحيح البخاري.
- سيرة ابن هشام, الجزء الأول, ص188-189.
- سيرة ابن هشام, الجزء الثالث, ص154.
- صحيح البخاري.
- صحيح البخاري, ص690.
- سلسلة الأحاديث الصحيحة 1224.
- صحيح البخاري, ص1187.
- تاريخ دمشق لابن عساكر، ج16، ص229
- سيرة ابن هشام, الجزء الرابع, ص101، 171.
- صحيح البخاري, ص818.
- سيرة ابن هشام, الجزء الثاني، ص64.
- سيرة ابن هشام، الجزء الثلث، ص168.







التوقيع

اللهم إني أسألك في صلاتي ودعائي ، بركة تطهر بها قلبي، وتكشف بها كربي ، وتغفر بها ذنبي ، وتصلح بها أمري وتغني بها فقري وتذهب بها شري , وتكشف بها همي وغمي ، وتشفي بها سقمي, وتجلو بها حزني ، وتجمع بها شملي ، وتبيض بها وجهي.
اللهم آمين .


*******************************

لم أؤاخذك بالجفاءِ لأَني *** واثق منك بالوداد الصَّريح

مجلة المعلم
كل الشكر والتقدير لمصممة التوقيع المعلمة الفاضلة أم نايف
رد مع اقتباس
قديم 28-08-2013, 05:44 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
مرمر محي
عضو نشيط
إحصائية العضو







مرمر محي is on a distinguished road
 

مرمر محي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : المعلم المنتدى : الحقيبة الإدارية
افتراضي

بارك الله فيكم







التوقيع

خلق الله حواء من ادم ففى عالم حواء الكثير من الغموض فيجب على ادم ان يحتوى حواء ويكون سندها ويتقى الله فيها

رد مع اقتباس
قديم 31-08-2013, 07:40 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
مشرف عام

الصورة الرمزية المعلم
إحصائية العضو







المعلم تم تعطيل التقييم
 

المعلم غير متواجد حالياً

 


إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى المعلم
كاتب الموضوع : المعلم المنتدى : الحقيبة الإدارية
افتراضي

الفاضلة مرمر
شكرا على المرور
مودتي ،،،






التوقيع

اللهم إني أسألك في صلاتي ودعائي ، بركة تطهر بها قلبي، وتكشف بها كربي ، وتغفر بها ذنبي ، وتصلح بها أمري وتغني بها فقري وتذهب بها شري , وتكشف بها همي وغمي ، وتشفي بها سقمي, وتجلو بها حزني ، وتجمع بها شملي ، وتبيض بها وجهي.
اللهم آمين .


*******************************

لم أؤاخذك بالجفاءِ لأَني *** واثق منك بالوداد الصَّريح

مجلة المعلم
كل الشكر والتقدير لمصممة التوقيع المعلمة الفاضلة أم نايف
رد مع اقتباس
قديم 02-09-2013, 12:14 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
نائب المدير العام

الصورة الرمزية Ỡṃ Ŋầįḟ
إحصائية العضو






Ỡṃ Ŋầįḟ is on a distinguished road
 

Ỡṃ Ŋầįḟ غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : المعلم المنتدى : الحقيبة الإدارية
افتراضي

«اللهم لا خير إلا خير الآخرة فاغفر للأنصار والمهاجرة».

جزاااااك الله خيرا معلمي طرح قيم ورااائع

شكري لك وتقديري







التوقيع




{سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم}



Ŋį
رد مع اقتباس
قديم 02-09-2013, 07:36 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
مشرف عام

الصورة الرمزية المعلم
إحصائية العضو







المعلم تم تعطيل التقييم
 

المعلم غير متواجد حالياً

 


إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى المعلم
كاتب الموضوع : المعلم المنتدى : الحقيبة الإدارية
افتراضي

سيدتي الفاضلة أم نايف ،
أسعد دائما بمرورك وتعقيباتك الطيبة
شكرا لك
مودتي ،،،






التوقيع

اللهم إني أسألك في صلاتي ودعائي ، بركة تطهر بها قلبي، وتكشف بها كربي ، وتغفر بها ذنبي ، وتصلح بها أمري وتغني بها فقري وتذهب بها شري , وتكشف بها همي وغمي ، وتشفي بها سقمي, وتجلو بها حزني ، وتجمع بها شملي ، وتبيض بها وجهي.
اللهم آمين .


*******************************

لم أؤاخذك بالجفاءِ لأَني *** واثق منك بالوداد الصَّريح

مجلة المعلم
كل الشكر والتقدير لمصممة التوقيع المعلمة الفاضلة أم نايف
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » شبكة عرب فور هوست