العودة   منتديات السبورة > القسم التربوي والتعليمي > الحقيبة الإدارية
الحقيبة الإدارية المعلم - الطالب - الإدارة المدرسية - الموظفين - الإشراف التربوي


الإدارة بالكايزن نتساعد على زيادة فاعلية التعليم

الحقيبة الإدارية


إضافة رد
قديم 28-07-2015, 10:08 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
مشرف عام

الصورة الرمزية المعلم
إحصائية العضو







المعلم تم تعطيل التقييم
 

المعلم غير متواجد حالياً

 


إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى المعلم
المنتدى : الحقيبة الإدارية
Post الإدارة بالكايزن نتساعد على زيادة فاعلية التعليم

ثقافة إدارية
تساعد على زيادة فاعلية التعليم الإدارة بالكايزن
بقلم : تغريد بنت محمد الدخيل
مجلة المعرفة

في ظل تعدد أعمال المديرين الروتينية وكثرة الأعباء الإدارية من جهة، وحاجة المؤسسات الماسة إلى نجاحات تكسبها ميزة تنافسية وتزيد من رضا المستفيدين، بات من الضرورة البحث عن أساليب عملية وغير مكلفة لقيادة المؤسسات، ومن اليابان يأتي الكايزن أو التحسين المستمر كأحد الاتجاهات الإدارية الحديثة التي سطعت محققة نجاحات كبيرة في تقليل هدر المؤسسات ورفع إنتاجيتها، حيث يركز على التطوير الذي يشمل ثقافة المؤسسة وأنظمتها وعملياتها ومنتجاتها، وذلك عبر سلسلة من التغييرات التدريجية البسيطة.



تتطلب الإدارة بالكايزن قناعة القيادة العليا وإيمانها التام به كمنهجية واتجاه إداري فعال في تحقيق نتائج ملموسة تلبي احتياجات العاملين في المؤسسة والمستفيدين منها.

كما تتطلب من المديرين زيارات مستمرة إلى أرض الواقع وممارسة ما يسمى بالإدارة المرئية «جمبا كايزن» أو الإدارة من موقع الحدث مباشرة، والتي تهدف إلى جعل المشاكل محسوسة ومرئية وتساعد على الاطلاع والتعرف على التفاصيل الدقيقة ومشاركة العاملين بها، والذين يعتبر تمكينهم من دورهم في اتخاذ القرار ووضع الخطط والمقترحات المختلفة لعلاج المشكلات مهما كانت بسيطة من المرتكزات الهامة في هذه المنهجية.

وعلى غرار معظم الأساليب والاتجاهات الإدارية لا بد من وجود رؤية واضحة توجه عملية التغيير عن طريق الكايزن.

وتحدد المطلوب من استخدامها، وفقًا لأهداف محددة ومعلنة لجميع العاملين في المؤسسة والمستفيدين منها مع الحرص على تعبئة الجهود التي تصب في تحقيق هذه الرؤية، ومما يجدر ذكره أن تطبيق منهجية الكايزن لا يتعارض مع وجود استراتيجيات محددة في قيادة المؤسسات، بل تمتد منهجية الكايزن لتشمل كافة الاستراتيجيات ضمن إطار يحيط بهم جميعًا ويدمجهم معًا في قالب واحد مساعدًا في نجاحهم بكفاءة.

فالكايزن على علاقة قوية بكثير من الاتجاهات والأساليب الإدارية على سبيل المثال إدارة الجودة الشاملة، يتجلى ذلك في التبادل الكبير في الأدوات والاستراتيجيات المستخدمة في كل منهما والتقارب الملحوظ في خطوات التطبيق، ومن جهة أخرى الكايزن لا يعني عدم الاهتمام بالجودة، بل إن شعار «الجودة أولًا وليس الربح» من أحد المبادئ الهامة التي تلتزم بها، وهذه الجودة تنطلق من فلسفة مفادها يجب ألا يمر يوم واحد من دون تحسينات مهما كانت صغيرة في أي مكان من المؤسسة.

«العلاقة بين دائرة الكايزن ودائرة ديمنق»

لا للتوقف هي أيضًا أحد الشعارات الذي يجب أن يضعه مدير المؤسسة نصب عينيه في حال تطبيق الكايزن، فالتحسين يجب أن يكون مستمرًا طوال فترة عمل المؤسسة تحت مظلة «كل عمل ينفذ يمكن تحسينه»، وهذا التحسين يعالج وفقًا لمبدأ أن كل عمل مهما كان صغيرًا أو كبيرًا يحتوي نسبة كبيرة من الهدر أو الفاقد الذي تتعدد أنواعه ومسبباته، وإزالة هذا الهدر هو ما ينتج القيمة المضافة في العملية وللمستفيد منها، وفي ذات السياق تعتبر «لا لليأس» المنطلق الأهم الذي يجدر بمدير أي مؤسسة تبنيه لتحسين عمل مؤسسته، فالكايزن صالح للتطبيق في أي مرحلة من مراحل عمر أي مؤسسة، ومهما كان نوعها.

وكأولى خطوات تطبيق الكايزن ينبغي ألا يغفل المدير عن جانب هام جدًا في نجاح هذه الفلسفة، وهي ثقافة المؤسسة وضرورة تطويعها وتهيئتها لتقبل وتطبيق هذه المنهجية، عبر خلق رغبة حقيقية نحو تغيير إيجابي فعال، وزرع أسس الثقافة الجديدة التي تتركز في ترك ثقافة اللوم والنقد، والبحث الدائم عن الحلول والأفكار التي توقف الهدر وتمنع أية مشكلات من الحدوث، كما يفترض أن يتم التركيز على البدء بعمليات صغيرة يسهل التعامل معها لتحقيق نتائج ملموسة تسهل عملية قبول التغيير.

الجوانب الاجتماعية لها دورها الكبير أسوة بالجوانب العملية والإنتاجية، فبالإضافة إلى اهتمامها بتغيير ثقافة العاملين تركز الإدارة بالكايزن على التعلم، حيث تعتبر أنشطة التعلم جزءًا أساسيًا في فلسفة التحسين المستمر، تساعد الفرد في تعلم كيف يحدد أهدافه ويصل إليها بنفسه.

وفي نفس السياق يعتبر العمل ضمن المجموعات أو فرق العمل أحد الأسس الهامة، خاصة في مواجهة التحديات التي ترافق التخلص من الفاقد في المؤسسة، ويكمل التدريب المستمر والمركز الأدوار المطلوبة في صقل مهارات العاملين في التعامل مع هذا الفاقد وتقديم مقترحات فعالة للقضاء عليه وفقًا لنظام مقترحات مميز وخاص.

حيث يعتبر مجموع اقتراحات العاملين معيارًا هامًا تستند إليه الكايزن لقياس تفاعل العاملين مع القيادات العليا، والتي من واجبها أن تشجع العاملين على ابتكار واقتراح أكبر عدد من الأفكار والاقتراحات، وأن تعمل على تنفيذ المناسب منها قدر الإمكان، وفي الوقت نفسه لا تغفل مكافأة وتحفيز هؤلاء العاملين على جهودهم في التحسين والتطوير الذي تنشده المؤسسة.

وعدم وجود أخطاء أو فاقد لا يعني عدم الحاجة إلى تطبيق منهجية الكايزن لعدة أسباب، من أهمها أنها تقوم على الوسائل والإمكانات المتاحة، ولا تتطلب أية جهود إضافية أو أشخاص متخصصين، أيضًا تركيزها الكبير على العمليات بكافة الأقسام أو الوحدات داخل المؤسسة دون استثناء، الذي يقود في النهاية إلى الوصول إلى النتائج المرغوبة وتحقيق رغبات المستفيد ورضاه التام.

وعود على ذي بدء فإن البيئة القيادية المتفاعلة مع العاملين ومع نتائج العمل والراغبة في صنع تغيير حقيقي مفتاح هام من مفاتيح نجاح منهجية الكايزن في المؤسسات، كما أن القيمة الجوهرية للكايزن تكمن في أن أرض الواقع ومكان الحدث هو المكان الأول دومًا لصنع القرار.

وتذكر كمدير أن التغيير رحلة وليس هدف، وأن أكثر مبدأ من مبادئ الحياة أهمية هو التطور والتغيير، فاجعله دومًا للأفضل لك ولمؤسستك.







التوقيع

اللهم إني أسألك في صلاتي ودعائي ، بركة تطهر بها قلبي، وتكشف بها كربي ، وتغفر بها ذنبي ، وتصلح بها أمري وتغني بها فقري وتذهب بها شري , وتكشف بها همي وغمي ، وتشفي بها سقمي, وتجلو بها حزني ، وتجمع بها شملي ، وتبيض بها وجهي.
اللهم آمين .


*******************************

لم أؤاخذك بالجفاءِ لأَني *** واثق منك بالوداد الصَّريح

مجلة المعلم
كل الشكر والتقدير لمصممة التوقيع المعلمة الفاضلة أم نايف
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » شبكة عرب فور هوست