العودة   منتديات السبورة > القسم العام > السبورة العلمية
السبورة العلمية علوم - تكنولوجيا - الصحة العامة


قلة النوم تجعل الإنسان أكثر وزناً وأقل فهماً وأسرع مرضاً

السبورة العلمية


إضافة رد
قديم 29-10-2014, 07:29 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
مشرف عام

الصورة الرمزية المعلم
إحصائية العضو







المعلم تم تعطيل التقييم
 

المعلم غير متواجد حالياً

 


إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى المعلم
المنتدى : السبورة العلمية
Post قلة النوم تجعل الإنسان أكثر وزناً وأقل فهماً وأسرع مرضاً

قلة النوم تجعل الإنسان أكثر وزناً وأقل فهماً وأسرع مرضاً
بقلم : نيتر شنايدت
مجلة المعرفة

لم يعتد الكثيرون منا أن يأتي الطفل في الثامنة مساء، من تلقاء نفسه، ليعطي والديه قبلة ما قبل النوم، قبل أن يذهب طائعًا إلى فراشه، ويغلق باب غرفته وراءه، بل نعرف جميعًا المعارك اليومية بين الآباء والأمهات من جانب والأطفال من جانب آخر، ويتقن الأطفال كل أنواع الحيل وأساليب المكر، لتأخير موعد النوم إلى ما بعد منتصف الليل. لكن إحقاقًا للحق العيب ليس في الأبناء والبنات، بل في طرق التربية غير السليمة.
هل التزمنا منذ ولادة الطفل بطقوس نوم صحية؟ هل وفرنا له المحيط المناسب؟ هل تعلمنا أن تكون كلمتنا واحدة، لا رجعة فيها؟
حين نقول للطفل: «حان موعد النوم»، يجب أن يعرف أنه أمر غير قابل للتفاوض، وأنه مهما حاول من بكاء وصريخ فلن يتراجع الوالدان عن إصرارهما، ولن يحدث أن يتشدد الأب، فتتساهل الأم، أو العكس، ولن ينتصر الطفل في هذه المعركة اللحظية، لأن الخسارة التي ستلحق بالجميع بعد ذلك أخطر بكثير مما نتصور.
زولاي: «ناموا تكبروا»
يقول البروفيسور يورجن زولاي، رئيس المركز الطبي لأبحاث النوم في جامعة ريجنسبورج الألمانية، إن نمط الحياة العصرية من تقنيات حديثة، وضغوط نفسية وعصبية مستمرة، تؤدي في كثير من الحالات إلى اضطرابات في النوم، وإلى عدم حصول الجسم على حاجته من الراحة.
وأوضح زولاي أن المشكلة لا تقتصر على الأرق الليلي، وقلة ساعات النوم، بل تتضح بصورة كبيرة في انعكاسات ذلك على الشخص صغيرًا كان أو كبيرًا في اليوم التالي، حيث تظهر عليه أمارات الإرهاق، وعدم القدرة على الإنجاز، واضطراب في السلوك.
وقال إن النوم العميق هو أحد أهم الشروط الأساسية للتمتع بالصحة والقدرة على بذل الجهد وصفاء الذهن، موضحًا أن الجسم يقوم بعمليات بيولوجية هامة أثناء النوم.
فالهرمونات المسؤولة عن النمو عند الأطفال والشباب لا يفرزها الجسم إلا أثناء النوم، كما يستغل المخ ساعات النوم في تكرار عمليات التعلم، وترسيخ المعلومات، ويقوم الجسم بإصلاح الخلايا الدماغية، كما أن النوم ضروري لكي يصبح نظام المناعة ضد الأمراض أقوى.
فإذا أهمل الوالدان حصول أبنائهم وبناتهم الصغار على عدد الساعات الكافية من النوم، فإنهم يصبحون أكثر عرضة للإصابة بالأمراض، وهو الأمر الذي يؤدي تكراره إلى عواقب صحية خطيرة.
وأشار العالم الألماني إلى أن الجسم يحتاج إلى ساعات النوم الليلية – التي لا تعوضها ساعات النوم في النهار- للقيام بوظائف هامة متعلقة بالهضم والدورة الدموية.
ولذلك فإن قلة النوم المزمنة يمكن أن تؤدي إلى زيادة الوزن، وإلى تراجع القدرة على الإنجاز بنسبة 25 في المئة، وإلى قلة الانتباه وزيادة الأخطاء وإلى تراجع التركيز وعدم القدرة على القيام بردود الفعل المناسبة بسرعة، كما تضعف القدرة على اتخاذ القرارات.
ويذكر زولاي أن سلوك الشخص الذي قضى ليلة بأكملها دون نوم، لا يختلف كثيرًا عن الشخص الذي تناول الخمر، ووصلت نسبة الكحول في دمه إلى معدل واحد في الألف، وهي نسبة عالية تجعل الشخص ممنوعًا من قيادة السيارات في كثير من الدول الغربية.
وقال إن الأبحاث التي قام بها مركزه توصلت إلى أن الأشخاص الذين لا يحصلون على ساعات كافية من النوم يتغيبون عن العمل ضعف زملائهم الذين ينامون جيدًا، وأن مخاطر التشخيص الخاطئ لدى الأطباء الشباب الذين يقضون نوبات عمل طويلة ومتواصلة، ترتفع بنسبة 454 في المئة، وهو الأمر الذي يمكن أن يتسبب في كوارث في المجال الطبي، وفي حياة المرضى.
ونقل عن أبحاث أمريكية على عينات مجموعات كبيرة من الموظفين، أن الأشخاص الذين يتمتعون بنوم كاف وعميق، ينعمون بحياة أفضل، وينجزون الكثير في عملهم، ولذلك فإنهم يحققون نجاحًا كبيرًا في وظائفهم، ويتقلدون مناصب عالية.

كم ساعة يحتاجها الجسم؟
يشير البروفيسور زولاي إلى أن غالبية الألمان ينامون فترة تتراوح بين سبع إلى ثمان ساعات، وأنهم يدخلون الفراش في الحادية عشرة ليلاً، ويستيقظون في السادسة والربع صباحًا تقريبًا، لذلك لا يجوز الاتصال على أي شخص في ألمانيا بعد العاشرة مساءًا.
موضحًا أن عدد الساعات الكافية لحصول الجسم على احتياجاته من النوم، يختلف من شخص لآخر، وأنها تتراوح بين خمس ساعات واثنتي عشرة ساعة، وأن هناك الكثير من العوامل المؤثرة في عدد الساعات التي يحتاجها الجسم.
وأوضح العالم الألماني أن كل شخص يتأثر بعادات النوم التي ورثها عن أهله، ثم تؤدي السن دورًا هامًا في عدد الساعات، وهناك قاعدة تقول إنه كلما تقدم العمر، قل احتياج الجسم من النوم.
وفي العادة تحتاج النساء إلى عدد ساعات أطول من الرجال، وينام الناس في الشتاء أكثر من الصيف، ويحتاج الأصحاء عددًا من ساعات النوم أقل من المرضى، وعندما يعتاد الإنسان على عدد معين من الساعات كل ليلة، فإن الجسم يتأقلم معها، وإذا قلت بدأت عليه الأعراض السلبية سالفة الذكر.
ويشير إلى أن قلة عدد ساعات النوم لمدة ليلة واحدة أو ليلتين، ليست بالأمر الضار على الإطلاق، بل ربما يؤدي ذلك إلى نتائج إيجابية مؤقتة، ويبدو الشخص عندئذ يقظًا ونشيطًا بصورة غير عادية، لكن هذه الحالة لا يجب أن تتكرر كثيرًا، لأنها ستنقلب عندها إلى نتائج سلبية.
ويشير زولاي إلى أن دراسات علمية حديثة توصلت إلى أن الأشخاص الذين ينامون يوميًا ما يتراوح بين سبع إلى ثماني ساعات، يعيشون أطول من الأشخاص الذين تقل عدد ساعات نومهم أو تزيد عن ذلك بصورة كبيرة.
وأضاف قائلاً إن العلاقة بين قلة عدد ساعات النوم وقصر العمر مؤكدة علميًا، لكن الجديد في هذه الدراسات أن عدد ساعات النوم الطويلة أيضًا يمكن أن تكون لها عواقب سلبية، مضيفًا أن المؤكد أنها لا تعود على الجسم بأي فائدة، لأن الجسم إذا انتهى من العمليات التي يحتاج فيها إلى النوم، فإنه بعد هذا العدد من الساعات لا يستمر فيها إلى ما لا نهاية.
وينصح العالم الألماني كل إنسان بأن يتعرف على احتياجات جسمه من النوم، من خلال مراقبة نفسه، فإذا وجد أنه كان قادرًا طوال اليوم على تأدية مهامه، ويشعر بالنشاط والقدرة على التركيز والعطاء، فإن هذا يعني أن الجسم قد حصل في الليلة السابقة على العدد الكافي من الساعات.
حذار من التهور
من زار أي دولة أوروبية يعرف أنه من المستحيل أن يحصل الإنسان على مضاد حيوي من الصيدلية، إلا بوصفة من الطبيب، وأن الطبيب لا ينصح بتناول المضاد الحيوي إلا بعد استنفاد كل الوسائل الأخرى، من الاعتماد على مقاومة الجسم، ثم الراحة في الفراش، ثم تناول أدوية مصنوعة من مواد طبيعية، بدون أعراض جانبية، وفي نهاية الطريق تأتي المضادات الحيوية الخفيفة.
وينطبق الأمر نفسه على النوم، إذ لا تتخيل أن تذهب إلى صيدلية وتطلب من العاملين فيها دواء ليساعدك على النوم، فمثل هذه الأدوية لا ينبغي أبدًا أن يلجأ إليها الإنسان إلا بمعرفة الطبيب، لأنها ربما تساعد الإنسان في هذه الليلة أو تلك، لكنها يمكن أن تتحول بعد ذلك إلا عنصر أساسي كل ليلة، لا يقبل الجسم الخلود إلى النوم بدونها، ويدخل الإنسان (حلقة مفرغة)، أو ما يطلق عليها الألمان (حلقة شيطانية)، لأن بلاء قلة النوم، أضيف له بلاء آخر هو إدمان الجسم لحبوب منومة.
ومن الجدير بالذكر أن بعض الأدوية المنومة تحتوي على كيماويات لها تأثير على الحالة النفسية والعصبية، لأنها مخصصة في الأساس لعلاج حالات الاكتئاب والخوف التي لا ينبغي أبدًا اللجوء إليها، إلا بعد تأكد الطبيب من عدم وجود علاج آخر، وأن الجسم قد وصل إلى حالة من الإعياء، تتطلب اللجوء إلى أقل الضررين وأفضل الشرور.
نصائح للنوم
يفضل البروفسور زولاي وغيره من المتخصصين في أبحاث النوم، أن يغير الأشخاص من عاداتهم السيئة في المساء، ليوفروا للجسم البيئة المناسبة للنوم، فليس من العقل أن يتناول الإنسان المشروبات المنبهة مثل الشاي والقهوة.
ثم يستغرب من عدم القدرة على النوم، وكذلك ليس من العادات الصحية أن يتناول الإنسان طعامًا ثقيلاً على المعدة في وقت متأخر، بل ينبغي الاكتفاء بطعام خفيف وقليل، وحبذا لو كانت هناك عدة ساعات فاصلة بين طعام العشاء وبين الذهاب إلى النوم.
وجود طقوس دائمة للنوم أمر مفيد للغاية، مثل أن ينتهي الطفل من صلاة العشاء، ثم يدخل إلى السرير لتقرأ له أمه أو يقرأ له أبوه قصة، أو يقرأ له القرآن، أو يستمع الأب لما يشغل ابنه أو ابنته، وما واجهه طوال اليوم من أحداث، حتى يدخل في النوم بعدما أفرغ جعبته من كل ما يشغل باله.
ولا ينصح زولاي بالجلوس في السرير لساعات قبل موعد النوم، مثل عادة مشاهدة التلفاز في الفراش. بل ربما يتناول البعض أيضًا الطعام في السرير، ولا عجب عندها ألا يرتبط السرير في أذهان الأطفال عندئذ بالنوم، بل هو غرفة طعام وغرفة معيشة، وبالتالي لا يجد النوم طريقه بسهولة إلى هذا المكان.
ومن الطبيعي ألا يعرف الطبيب الألماني أهمية الاستماع إلى القرآن، وتأثير ذكر الله على اطمئنان القلوب. ولذلك ينصح بالاستماع إلى الموسيقى الهادئة، ويميل البعض إلى الاستماع إلى تسجيلات لصوت البحر أو زقزقة العصافير، لكن ذلك كله لا يضاهي الدفء الذي يشعر به الطفل من حضن أمه، وهي تغني له أو تدندن بصوتها العذب، وهو في الفراش.
الصرامة ليست قسوة
يحتاج الأطفال إلى الحب والحنان، لكن ذلك لا يتعارض مع وجود نظام صارم في حياتهم.
ويجب أن يكون واضحًا للأطفال أن وجود ضيوف في المنزل، ليس مبررًا لهم أن يتجاهلوا مواعيد النوم.
وأن برامج التلفاز الشيقة أو رسائل الفيسبوك أو تغريدات تويتر، لن تفيدهم في اليوم التالي، وهم يشعرون بالإرهاق ويعانون من عدم القدرة على التركيز، وحين تقل استفادتهم من الدروس، ليس لأن الله لم يمنح الذكاء والموهبة، بل لأنهم لم يعرفوا كيف يحافظون على هذه النعمة، وكيف تكون عزيمتهم أقوى من مغريات الإعلام الجديد والقديم.
لا تقتصر مهمة الأب والأم على توفير الطعام والشراب والملابس والكتب، وإلحاق أطفالهم بأفضل المدارس، وشراء أجمل الأثاث لغرفهم.
بل من أعظم المهام، تعليم أطفالهم أن الحياة لها نظام يسيرون عليه، وأن هناك ثوابت لا يجوز التفريط فيها، وأن الانضباط والالتزام لا يعنيان أن والديهما يكرهونهم، بل من فرط حبهما لهم لا يقبلون التساهل في موعد النوم، الذي يضمن لهم النمو الصحي، والتركيز، والنشاط، وطول العمر إن شاء الله.







التوقيع

اللهم إني أسألك في صلاتي ودعائي ، بركة تطهر بها قلبي، وتكشف بها كربي ، وتغفر بها ذنبي ، وتصلح بها أمري وتغني بها فقري وتذهب بها شري , وتكشف بها همي وغمي ، وتشفي بها سقمي, وتجلو بها حزني ، وتجمع بها شملي ، وتبيض بها وجهي.
اللهم آمين .


*******************************

لم أؤاخذك بالجفاءِ لأَني *** واثق منك بالوداد الصَّريح

مجلة المعلم
كل الشكر والتقدير لمصممة التوقيع المعلمة الفاضلة أم نايف
رد مع اقتباس
قديم 08-06-2017, 09:32 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
الاستاذة المثالية
عضو فضي

الصورة الرمزية الاستاذة المثالية
إحصائية العضو






الاستاذة المثالية is on a distinguished road
 

الاستاذة المثالية غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : المعلم المنتدى : السبورة العلمية
افتراضي

وجعلنا الليل سباتا

له حكمة في كل شيء
ان جعل الليل للنوم والراحة
والنهار للعمل وكسب الرزق


سبحانك ربي


موفق معلمي ،،،







التوقيع


[glow=FFFFCC]سأصبر حتى يعجز الصبر عن صبري ...
واصبر حتى يأذن الله في أمري ....
واصبر حتى يعلم الصبر...
بأني صابر على...
شيء أمر من ...
الصبر ....[/glow]

رد مع اقتباس
قديم 09-06-2017, 05:12 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
طالب معرفة
عضو متميز
إحصائية العضو







طالب معرفة is on a distinguished road
 

طالب معرفة غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : المعلم المنتدى : السبورة العلمية
افتراضي

قيام الليل شعار الصالحين
فما قول الألماني في هذه الآيات:
والذين يبيتون لربهم سجدا وقياما
يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ. قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا. نِصْفَهُ أَوِ انقُصْ مِنْهُ قَلِيلًا. أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا. إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلًا ثَقِيلًا. إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْءًا وَأَقْوَمُ قِيلًا. إِنَّ لَكَ فِي اَلنَّهَارِ سَبْحًا طَوِيلًا. وَاذْكُرِ اسْمَ رَبِّكَ وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلًا. رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَاتَّخِذْهُ وَكِيلًا}
الصانع أدرى بصنعته والخالق أعلم بخلقه، و أظن أن الألماني تجاهل الآيات.
مودّتي،






التوقيع

وطن جمُّ المفاخر .... وجدير باهتمام....

هو في الأرض جزائر .... وهْوَ في القلب غرام....
رد مع اقتباس
قديم 16-06-2017, 06:27 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
ام مؤيد
عضو برونزي
إحصائية العضو







ام مؤيد is on a distinguished road
 

ام مؤيد غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : المعلم المنتدى : السبورة العلمية
افتراضي

بارك الله بكم
ليس المهم حرفية النص
انما المعنى واضح جدااا..







التوقيع

اللهم إني أستودعك قلبي فلا تجعل فيه أحدا غيرك,, وأستودعك لا إله إلا الله فلقني إياها عند الموت,, وأستودعك نفسي فلا تجعلني أخطو خطوة إلا في مرضاتك,, وأستودعك أحبتي و كل شيء رزقتني وأعطيتني فاحفظه لي من شر خلقك أجمعين,, وأغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الاحياء منهم والاموات واجمعني بمن احب في جنة الخلد.

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » شبكة عرب فور هوست