العودة   منتديات السبورة > القسم العام > السبورة الدينية > السبورة المدنية


معالم وآثار طيبة الطيبة ...!!!

السبورة المدنية


إضافة رد
قديم 24-06-2011, 01:41 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
نائب المدير العام

الصورة الرمزية Ỡṃ Ŋầįḟ
إحصائية العضو






Ỡṃ Ŋầįḟ is on a distinguished road
 

Ỡṃ Ŋầįḟ غير متواجد حالياً

 


المنتدى : السبورة المدنية
Lightbulb معالم وآثار طيبة الطيبة ...!!!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هنا زاوية متخصصة لمعالم وآثار طيبة الطيبة وجدتها في منتديات طيبة نت وأعجبتني جدا الحقيقة فمنها ما اعرفه جيداً ومنها الجديد وأتمنى منكم المشاركة بكل جديد لننهل من علم المعرفة لبلد الحبيب المصطفى صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم
ومني لكم جزيل الشكر



مسجد ومشربة أم إبراهيم ولد النبي صلى الله عليه وسلم



روى ابن زبالة ويحيى من طريقه وابن شبة من طريق أبي غسان عن ابن أبي يحيى بن محمد بن ثابت ( أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى في مشربة أم إبراهيم ) وسبب تسمية المسجد بهذا الاسم أي مشربة أم إبراهيم هو أن السيدة مارية القبطية ولدت سيدنا إبراهيم ابن النبي صلى الله عليه وسلم فيها وتعلقت حين ضربها المخاض بخشبة من خشب تلك المشربة .
والمشربة هي البستان ، ويطن بعض المرخين أن ذلك البستان كان لمارية القبطية وهذا المسجد هو أطمه بالعوالي قد أحيط عليها باللبن بين النخيل ويطلق اسم المشربة على الغرفة الوحيدة ، قال المجد : المشربة المذكورة مسجد شمال بني قريظة قريب من الحرة الشرقية في موضع يقال له الدشت أو الدشيت بين نخيل تعرف للأشراف القواسم من بني قاسم بن إدريس بن جعفر أخي الحسن العسكري يقال لهم القواسم لأن آل شعيب بن جماز منهم وبالقرب من دار بني الحارث بن الخزرج التي كان أبو بكر الصديق رضي الله عنه نازلا فيها بزوجته حبيبة ابنة خارجة وقبل ملكه أخت زيد بن خارجة ، وهذا المسجد والمشربة اليوم محاطة بسور وداخلها مقبرة معروفة بالعوالي .

المصدر
تاريخ معالم المدينة المنورة قديما وحديثا
السيد / أحمد ياسين الخياري رحمه الله


صورة قديمة للمشربة



صورة لمشربة مسجد أم إبراهيم حاليا


هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 800x600 الابعاد 119KB.



هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 800x600 الابعاد 104KB.



هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 800x600 الابعاد 117KB.



هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 800x600 الابعاد 51KB.



هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 800x600 الابعاد 53KB.


إعداد
فريق طيبة نت







التوقيع




{سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم}



Ŋį
رد مع اقتباس
قديم 24-06-2011, 01:44 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
نائب المدير العام

الصورة الرمزية Ỡṃ Ŋầįḟ
إحصائية العضو






Ỡṃ Ŋầįḟ is on a distinguished road
 

Ỡṃ Ŋầįḟ غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : Ỡṃ Ŋầįḟ المنتدى : السبورة المدنية
افتراضي

مسجد بني غفار الذي صلى به الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم .. صور



مسجد بني غفار المعروف بكهف بني حرام الكبير أحد المساجد المأثورة الي ورد أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم صلى فيها .
ويذكر المؤرخ الصديقي الحديث الذي رواه ابن زبالة عن أنس بن عياض بأن رسول الله صلى الله عليه واله وسلم صلى في المسجد الذي عند بيوت المطرفي عند خيام بني غفار .

المصدر
الدر المنثور في بيان معالم مدينة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم في العهد النبوي
دكتور مهندس عبدالعزيز عبدالرحمن كعكي


صورة جوية للمسجد

هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 1020x631 الابعاد 141KB.

صور المسجد



هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 800x531 الابعاد 475KB.



هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 800x533 الابعاد 476KB.

هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 800x533 الابعاد 411KB.



إعداد وتوثيق
فريق طيبة نت







التوقيع




{سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم}



Ŋį
رد مع اقتباس
قديم 24-06-2011, 01:45 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
نائب المدير العام

الصورة الرمزية Ỡṃ Ŋầįḟ
إحصائية العضو






Ỡṃ Ŋầįḟ is on a distinguished road
 

Ỡṃ Ŋầįḟ غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : Ỡṃ Ŋầįḟ المنتدى : السبورة المدنية
افتراضي

مسجد السجدة ( البحير ، أبي ذر ، الشكر ) موضع سجود النبي صلى الله عليه واله وسلم سجدة شكر لله تعالى .. صور






يقع هذا المسجد في الجهة
الشمالية للمسجد النبوي على بعد 900 متر منه، وأطلق عليه أسماء عدة منها مسجد السجدة ومسجد الشكر لسجوده صلى الله عليه وسلم في موضعه سجدة الشكر حين بشره جبريل بأن من صلى عليه صلى الله عليه ومن سلم عليه سلم الله عليه في حديث ورد عن عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه.
وهو معروف الآن بمسجد أبي ذر، ونظراً لأهميته
التاريخية فقد أعيد بناؤه وتوسعته على طراز حديث في عهد خادم الحرمين الشريفين.
ويتألف من بناء مساحته 182.3م2 في ركنه منارة جميلة، تقام فيه الصلوات الخمس.

مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة
--------------------------
كتاب الدر الثمين في معالم دار الرسول الأمين صلى الله عليه وسلم
غالي محمد الأمين الشنقيطي ص 170
إدارة إحياء التراث الإسلامي بدولة قطر 1408هـ- 1987م
مسجد البحير المعروف بأبي ذر
البحير بتصغير بحر: وهو اسم لبستان يقع في طرفه هذا المسجد الذي سمي باسمه بعد أن كان اسمه مسجد السجدة، لأن النبي صلى الله عليه وسلم صلى في مكانه ركعتين وأطال السجود في إحداهما؛ حتى ظن عبد الرحمن بن عوف وكان معه أنه قبض، فلما قام من سجوده أخبر عبد الرحمن بما ظن من أنه قبض ثم أخبره: (أن جبريل بشرني أن من صلى علي صلى الله عليه ومن سلم علي سلم الله عليه) . ويوجد لهذا الحديث أصل في شعب الإيمان للبيهقي ، وفي مسند الإمام أحمد أيضاً، وقد أصبح هذا المسجد اليوم معروفاً ( بمسجد أبي ذر )، وهي تسمية لا أعرف لها أصلاً، ويقع هذا المسجد في مصب شارع أبي ذر في شارع المطار؛ فحبذا لو أعيد إليه اسمه الأثري القديم، وأن يعاد إلى (المصلى) اسمه بعد تسميته بالغمامة، وحبذا لو أعيد إلى العنبرية اسمها (السقيا) . وكان هذا النخيل المسمى بالبحيري والذي يقع فيه مسجد السجدة ملكاً لأسرة طيبة من أهل المدينة في عصرنا وهم آل بري؛ ولكن هذا النخيل وماحوله أصبح طرقاً حديثة وميادين إلا شجيرات ملاصقة للمسجد أضفت عليه جمالاً، وعلى الشرق والغرب من هذا الميدان توجد عمارات ومعارض، فليت شيئاً من ذلك سمي بالاسم الأثري (البحير). وهذا المسجد اليوم مبني بناء حديثاً وجميلاً وله مئذنة تناسب حجمه .
وكانت المنطقة المحيطة بالبحير تسمى قديماً بالأسواق، فحبذا لو سمي الحي الحديث بذلك الاسم الأثري .

--------------------------

أخبار المدينة لمحمد بن الحسن ابن زبالة
جمع وتوثيق ودراسة: صلاح عبد العزيز زين سلامة 145-146
ط1/ 1424هـ
مسجد أبي ذر الغفاري:
وهو على يمين طريق السالك إلى أحد من طريق الأسواق.
روى ابن زبالة عن مولى لعبد الرحمن بن عوف قال: قال عبد الرحمن: كنت نائماً في رحبة المسجد، فرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم خارجاً من الباب الذي يلي المقبرة، قال: فلبثت شيئاً ثم خرجت على إثره فوجدته قد دخل حائطاً من الأسواق، فتوضأ ثم صلى ركعتين فسجد سجدة أطال فيها، فلما تشهد تبدأت له، فقلت: بأبي وأمي لقد سجدت سجدة أشفقت أن يكون الله قد توفاك من طولها، فقال: إن جبريل عليه السلام بشرني أنه من صلى علي صلى الله عليه، ومن سلم علي سلم الله عليه.

--------------------------

فصول من تاريخ المدينة المنورة
علي حافظ ص 158-159
ط2/ 1405هـ
12- مسجد أبي ذر - طريق السافلة-
عن عبد الرحمن بن عوف: "أنه رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي وسجد سجدة أطال فيها حتى ظن أن الله قد توفاه من طولها. فلما تشهد رسول الله قال له ما ظنه".
فقال عليه الصلاة والسلام "إن جبريل بشرني أن من صلى علي صلى الله عليه ومن سلم علي سلم الله عليه".
وقال السيد السمهودي (يحتمل أن المسجد محل السجدة بل هو الظاهر).
جاء في خلاصة الوفاء (مسجد طريق السافلة وهي الطريق اليمنى الشرقية لمشهد حمزة رضي الله عنه عند النخيل المعروف بالبحير.
وقال المطري: يقال أنه مسجد أبي ذر الغفاري. ولم يرد فيه نقل يعتمد عليه، ويقع المسجد في الجهة الشرقية الشمالية للبستان البحيري- وهو البحير مع التحريف البسيط- على بعد نحو (150) متراً منه عند مفترق الطريق في مدخل شارع أبي ذر. وقد أنشئت عمارات في القسم الشمالي المتصل بطريق المطار من البستان البحيري.
تجديد عمارته
وقد جددت عمارته في العهد السعودي وبنيت له منارة في ركنه الشمالي الغربي كما أحدثت البلدية في شماله وجنوبه حديقتين صغيرتين أضفت على الشارع جمالاً.
الطريق إلى المسجد
من شارع أبي ذر لقاصد المطار ومن المناخة وباب الشامي لقاصد المطار ومن المطار لقاصد باب الشامي وقاصد المسجد النبوي ومن المسجد النبوي عبر شارع أبي ذر.

--------------------------

آثار المدينة المنورة
عبد القدوس الأنصاري ص 135
مسجد البحير
أو مسجد السجدة
وضعتُ هذا الاسم للمسجد(1) الآتي وصفه، تعريفاً له، لأنه مأثور على مانص عليه المطري والسمهودي ولأني لم أجد له اسماً خاصاً فيما اطلعت عليه من المراجع.
مسجد البحير صغير جداً، وهو على صغره مربع، فطوله 4 أمتار في عرض 4 أمتار وارتفاع جداره متر واحد وهو مبني بالحجارة المنحوتة وغير المنحوتة، وهو مكشوف ويقول السمهودي: إنه (عند النخيل المعروف بالبحير (2)) ومن مجاورته لهذا البستان الذي أدركناه ملكاً للمرحوم يحيى بري أحد كتاب المحكمة الشرعية بالمدينة المنورة (3) أطلقنا عليه اسم: مسجد البحير) أما تحديد موقعه بالنظر للحالة الحاضرة فهو أنه في وسط البراح الكائن بين البستان المعروف بالبحيري وبين البساتين المعروفة بالصدقة. ويكتنفه من الجنوب والشمال طريقان موصلان إلى العريض. وبستان البحيري المشار إليه آنفاً يقع في غرب هذا المسجد وبينهما نحو ثلاث دقائق. وقد روى البيهقي في (شعب الإيمان) حديثاً فيه: أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى ركعتين في موضع هذا المسجد، وسجد فيه سجدة طويلة جداً، فملاحظة لهذه السجدة الطويلة أطلقنا عليه اسم (مسجد السجدة) جدد بناء مسجد السجدة في أواخر العقد الثامن من هذا القرن الهجري الذي نعيش في أواخره.
--------------------
(1) سمى بعض الناس هذا المسجد في العقد الثامن من هذا القرن الرابع عشر الهجري بمسجد أبي ذر والمؤرخون والتاريخ لايقران هذه التسمية فهي تسمية غير صحيحة والصواب ماجاء هنا والله أعلم.
(2) وفاء الوفا ص 55 المجلد الثاني. الطبعة الأولى بمصر.
(3) يسمى هذا البستان في المدينة باسم (البحيري) بالتصغير وزيادة ياء النسب في آخره. وفي تاج العروس لمحمد مرتضى الزبيدي أن (البحيرة: المنخفض من الأرض مادة البحر).

--------------------------

عمدة الأخبار في مدينة المختار
أحمد عبد الحميد العباسي ص 185
مسجد طريق السفالة (1): وهي الطريق اليمنى الشرقية إلى مشهد حمزة رضي الله عنه قرب النخيل المعروفة بالبحير وهو يمين بقيع الأسواف، وهو صغير متهدم طوله ثمانية أذرع والناس يقولون له مسجد أبي ذر الغفاري رضي الله عنه، ولم يرد فيه نقل يعتمد عليه، ونقل السيد عن البيهقي عن عبد الرحمن بن عوف أنه كان برحبة هذا المسجد فرأى النبي صلى الله عليه وسلم خارجاً من الباب الذي يلي المقبرة فخرج على أثره فدخل حائطاً من الأسواف فتوضأ ثم صلى ركعتين فسجد سجدة أطال فيها، وأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن جبريل عليه السلام بشرني أنه من صلى عليَّ صلى الله عليه، ومن سلم عليَّ سلم الله عليه،) رواه ابن زبالة وغيره في بعض طرقه ذكر السجود فقط وقال (فسجدت لله شكراً). وعن أحمد أنه أخرج هذا الحديث بلفظ: (خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فتوجه نحو صدقته فدخل فاستقبل القبلة فخر ساجداً فأطال السجود حتى ظننت أن الله تعالى قبض نفسه فيها. فدنوت منه فرفع رأسه فقال: من هذا؟ فقلت عبد الرحمن، قال: ماشأنك؟ قلت: يارسول الله سجدت سجدة ظننت أن يكون الله قد قبض نفسك فيها، فقال: إن جبريل آتاني) الحديث المتقدم آنفاً، قال البيهقي في الخلافيات عن الحاكم قال: هذا حديث صحيح ولا أعلم في سجدة الشكر أصح من هذا الحديث انتهى. وقوله نحو صدقته ينبغي حمل الرواية المتقدمة ولايمتنع أن يكون بعض حوائط الأسواف كان من صدقة النبي صلى الله عليه وسلم مع أن بالقرب منها موضعاً يعرف قديماً وحديثاً بالصدقة أو أن القصة متعددة والله أعلم انتهى (2). قال الشريف: وشرقي بحير رحبة هي تليه نخلنا المعروف بالشطبة.
--------------------
(1) مسجد طريق السفالة: هو معروف اليوم بمسجد البحير أو السجدة وهو قرب البستان المعروف بالبحيري.
(2) من كتاب (وفاء الوفا).

--------------------------

وفاء الوفا بأخبار دار المصطفى
نور الدين علي بن أحمد السمهودي ج3 /851
تحقيق: محمد محيي الدين عبد المجيد
دار الكتب العلمية ط 4/ 1404هـ
مسجد أبي ذر الغفاري
ومنها: مسجد صغير جداً طوله ثمانية أذرع على يمين طريق السالك إلى أحد من طريق الأسواق، فإذا جاوز البقيع المعروف ببقيع الأسواق قليلاً كان على يمينه طريق إذا مشى فيها يسيراً وجد هذا المسجد عند النخيل المعروفة بالبحير، وهو ثاني المسجدين اللذين ذكرهما المطري بقوله: وليس بالمدينة مسجد يعرف غير ماذكر إلا مسجداً على ثنية الوداع ومسجداً آخر صغيراً جداً على طريق السابلة، وهي الطريق اليمنى الشرقية إلى مشهد حمزة رضي الله تعالى عنه، يقال: إنه مسجد أبي ذر الغفاري رضي الله عنه، ولم يرد فيهما نقل يعتمد عليه.
قلت: روى البيهقي في شعب الإيمان عن مولى لعبد الرحمن بن عوف قال: قال عبد الرحمن: كنت نائماً في رحبة المسجد، فرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم خارجاً من الباب الذي يلي المقبرة، قال: فلبثت شيئاً ثم خرجت على أثره فوجدته قد دخل حائطاً في الأسواق، فتوضأ ثم صلى ركعتين فسجد سجدة أطال فيها، فلما تشهد تبدأت له، فقلت: بأبي وأمي حين سجدت أشفقت أن يكون الله توفاك من طولها، فقال: إن جبريل عليه السلام بشرني أنه من صلى علي صلى الله عليه، ومن سلم علي سلم الله عليه. قال البيهقي: وقد رويناه من وجه آخر عن محمد بن جبير عن عبد الرحمن، ومن وجه آخر عن عبد الواحد بن محمد بن عبد الرحمن بن عوف عن عبد الرحمن ولم يذكر فيه الركعتين، بل ذكرالسجود فقط، فزاد عبد الواحد في حديثه: فسجدت لله شكراً. ورواه ابن زبالة بالطريق الأولى بلفظها، إلا أنه قال: فقلت بأبي وأمي لقد سجدت سجدة أشفقت إلى آخره. ورواه ابن أبي الدنيا وأبو يعلى والبزار، إلا أن في روايتهم: فجئته وقد خرج، فاتبعته، فدخل حائطاً من حيطان الأسواق، فصلى فأطال السجود، فقلت: قبض الله روح رسوله صلى الله عليه وسلم لا أراه أبداً، فحزنت وبكيت، فرفع رأسه، فدعاني فقال: ماالذي بك؟ أو ما الذي وراءك؟ فقلت: يارسول الله أطلت السجود فقلت قبض الله رسوله لا أراه أبداً، فحزنت وبكيت، قال: سجدت هذه السجدة شكراً لربي فيما أبلاني في أمتي أنه قال: من صلى عليك منهم صلاة كتب له عشر حسنات، وهذا لفظ البزار.
قلت: والأسواق قريبة من موضع هذا المسجد جداً، ويحتمل أنه محل السجدة المذكورة، بل هو الظاهر، فلذلك أثبتناه. وحديث عبد الرحمن هذا أخرجه الإمام أحمد بلفظ: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فتوجه نحو صدقته فدخل فاستقبل القبلة، فخر ساجداً فأطال السجود حتى ظننت أن يكون الله قد قبض نفسه فيها، فدنوت منه، فرفع رأسه وقال: من هذا؟ قلت: عبد الرحمن، قال ما شأنك قلت يا رسول الله سجدت سجدة ظننت أن يكون الله قد قبض نفسك فيها، فقال: فقال: إن جبريل أتاني فبشرني فقال: إن الله عز وجل يقول: من صلى عليك صليت عليه، ومن سلم عليك سلمت عليه، قال البيهقي في الخلافيات عن الحاكم قال: هذا صحيح، ولا أعلم في سجدة الشكر أصح من هذا الحديث، انتهى. وقوله (نحو صدقته) ينبغي حمله في الرواية المتقدمة، ولايمتنع أن يكون بعض حوائط الأسواق كان من صدقة النبي صلى الله عليه وسلم، مع أن بالقرب منه موضعاً يعرف قديماً وحديثاً بالصدقة، أو أن القصة متعددة والله أعلم.

--------------------------

المدينة المنورة في رحلة العياشي ص 144
دراسة وتحقيق: محمد أمحزون
دار الأرقم ط1/1408هـ
ومن المساجد أيضاً مسجد السابلة (1) ـ وهي الطريق اليمنى الشرقية إلى مشهد حمزة رضي الله عنه ـ يقال أنه مسجد أبي ذر الغفاري رضي الله عنه (2). وروى البيهقي في شعب الإيمان (3) عن عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه أنه كان برحبة المسجد، فرأى النبي صلى الله عليه وسلم خارجاً من الباب الذي يلي المقبرة فخرج على أثره، فدخل حائطاً (4) من الأسواف (5) فتوضأ ثم صلى ركعتين، فسجد سجدة أطال فيها، وأن النبي صلى الله عليه وسلم قال له (6): إن جبريل عليه السلام بشرني أنه من صلى عليَّ صلى الله عليه، ومن سلم عليَّ سلم الله عليه (7). وفي بعض طرقه ذكر السجود فقط وقال: (فسجدت لله شكراً) (8).
قال السيد: بعد نقله لما تقدم: الأسواف قريبة من محل هذا المسجد، فلعله مسجد السجدة المذكورة (9).
--------------------
(1) في الأصل: السافلة. وكذا في النسخ. والتصحيح من السمهودي: المصدر السابق، ج1، ص 284.
(2) ويبعد عن الحرم بكيل ونصف تقريباً. قال السمهودي: (ولم يرو ـ فيه ـ نقل يعتمد عليه) المصدر السابق، ج3، س 851.
(3) كتاب شعب الإيمان، وهي بضع وسبعون شعبة، حاجي خليفة: المصدر السابق، ج2، ص 1047.
(4) بستان من النخل. ابن منظور: المصدر السابق.
(5) موضع شامي البقيع. السمهودي: المصدر السابق ج4، ص 1125.
(6) سقط من (ب): له.
(7) أخرجه البيهقي في شعب الإيمان، مخطوط الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، رقمه: 317 ص 265 كما أورده أحمد في مسنده. قال المحقق: أحمد شاكر: إسناده صحيح (طبعة القاهرة). ج3، ص 129.
والمقصود من النص أن جبريل عليه السلام أوحى إلى النبي صلى الله عليه وسلم بذلك أثناء سجوده.
(8) هذا يتفق مع ما أورده السمهودي: المصدر السابق، ج3، ص 851.
(9) هذا يتفق مع مقالة السمهودي: المصدر نفسه، ج3، ص 582.

--------------------------

دليل مساجد المدينة المنورة
إعداد: سعيد أحمد الدربي ومحمد عبد الحميد أبو عزة ص: 10
نشر: مدير أوقاف المدينة المنورة 1399 هـ.
مسجد أبي ذر
وعرف بمسجد السجدة بالقرب من البستان المعروف بالبحيري ويقع على الطريق اليمنى الشرقية إلى مشهد حمزة رضي الله عنه وهو صغير متهدم طوله 8 أذرع سمي بمسجد السجدة لأن النبي صلى الله عليه وسلم صلى ركعتين فسجد سجدة أطال فيها وقال عليه الصلاة والسلام إن جبريل عليه السلام بشرني أنه من صلى عليّ صلى الله عليه ومن سلم عليّ سلم الله عليه ويسمى أيضاً مسجد طريق السفالة.
جددت عمارته في العهد السعودي على طراز حديث وبنيت له منارة في ركنه الشمالي الغربي كما أنشأت البلدية في شماله وجنوبه حديقتين صغيرتين والطريق إليه من شارع أبي ذر للقاصد المطار ومن المناخة وباب الشامي لقاصد المطار ومن المطار لقاصد باب الشامي وقاصد المسجد النبوي الشريف ومساحته الآن تبلغ 81، 182 متراً مربعاً. وقد أجريت له ترميمات شملت أماكن الوضوء وغيرها بلغت تكلفتها 2100 ألفين ومائة ريال وذلك خلال عام 1399 هـ.

--------------------------

المساجد الأثرية في المدينة النبوية
محمّد إلياس عبد الغني من ص 92- 97
مطابع الرشيد ط1/1418هـ
(12) مسجد السجدة (مسجد أبي ذر)
أسماؤه:
أ- يقال له: مسجد السجدة لسجوده صلى الله عليه وسلم فيه سجدة طويلة.
ب- ويقال له: مسجد الشكر لسجوده صلى الله عليه وسلم فيه سجدة الشكر. (وسيأتي بيان ذلك) .
ج- ويقال له: مسجد البحيري لوقوعه عند بستان النخيل الذي عرف بالبحير.
د- ويقال له: مسجد الأسواف: لما روى البيهقي عن عبد الرحمن بن عوف وفيه: فدخل حائطاً من الأسواف... الحديث.
وقال السمهودي: الأسواف قريبة من محل هذا المسجد وقال أيضاً: الأسواف بالفتح آخره فاء موضع شامي البقيع.
ه- ويقال له: مسجد السافلة لوقوعه على طريق السافلة المتجه إلى حدائق السافلة.
قال الفيروزآبادي السافلة تقابل العالية، وأدنى العالية السنح على ميل من المسجد، فما نزل عنه فهو السافلة، والناس اليوم يطلقونها على ما كان في شامي المدينة، والعالية على ما كان في قبلتها.
و- ويعرف الآن بمسجد أبي ذر رضي الله عنه، لكن قال السمهودي عن هذا الاسم: لم يرد فيه نقل يعتمد عليه.
موقعه: يقع مسجد السجدة عند التقاء شارع أبي ذر بشارع المطار وهو في الجهة الشمالية من المسجد النبوي الشريف على بعد 900 م.
وصفه: نظراً للأهمية التاريخية التي يحتلها المسجد تم بناؤه وتوسعته على طراز حديث في العهد السعودي الزاهر وهو عبارة عن صالة في ركنها منارة جميلة ويبلغ طول المسجد (18م) وعرضه (13ر10 م). ومساحته (3ر 182م2) والمسجد عامر تقام فيه الصلوات الخمس.
المسجد عبر التاريخ: لقد ثبت من حديث عبد الرحمن بن عوف أن النبي صلى الله عليه وسلم توجه نحو صدقته فدخل حائطاً من الأسواف، فتوضأ ثم صلى ركعتين فسجد سجدة أطال فيها (كما سيأتي).
قال المطري (المتوفى 741 هـ): (ومسجد آخر صغير جداً على طريق السافلة وهي الطريق اليمنى الشرقية إلى مشهد حمزة رضي الله عنه، يقال إنه مسجد أبي ذر الغفاري).
وذكره السيد السمهودي (المتوفى 911 هـ) وقال: ومسجد صغير جداً طوله ثمانية أذرع في ثمانية أذرع على يمين طريق السالك إلى أحد. ثم ذكر حديث عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه.
وتحدث عنه محمد كبريت (المتوفي 1070 هـ) قائلاً ومسجد السافلة شرقي الطريق إلى مسجد السيد حمزة بين النخيل طوله ثمانية أذرع ويقال إِنه مسجد أبي ذر رضي الله عنه.
وأفاد عنه العباسي (المتوفى في القرن الحادي عشر الهجري) بقوله: ومنها مسجد طريق السفالة وهي الطريق اليمنى الشرقية إِلى مشهد حمزة رضي الله عنه قرب النخيل المعروفة بالبحير.
وأورده أبو سالم العياشي في رحلته سنة 1073هـ 1662م. ضمن المساجد الأثرية وقال: ومن المساجد أيضاً مسجد السافلة، وهي الطريق اليمنى الشرقية إِلى مشهد حمزة رضي الله عنه. يقال: إِنه مسجد أبي ذر رضي الله عنه.
وقال علي بن موسى الأفندي في وصف المدينة المنورة سنة 1303هـ 1885م: (وفي جزع الصدقة مسجد صغير غير مسقوف عند مفيض عين الصدقة، ويعرف بمسجد سيدنا أبي ذر الغفاري رضي الله عنه).
وفي نهاية القرن الرابع عشر الهجري وصفه الأنصاري قائلاً: (مسجد البحير صغير جداً، وهو على صغره مربع فطوله 4 أمتار في عرض 4 أمتار وارتفاع جدره متر واحد وهو مبني بالحجارة المنحوتة وغير المنحوتة وهو مكشوف. ويقول السمهودي: (إِنه عند النخيل المعروف بالبحير). ومن مجاورته لهذا البستان الذي أدركناه ملكاً للمرحوم يحيى بري أطلقنا عليه اسم مسجد البحير. وبستان البحيري يقع في غرب هذا المسجد وبينهما نحو ثلاث دقائق.
وأفاد علي حافظ أن المسجد يقع في الجهة الشرقية الشمالية للبستان البحيري، وهو البحير على بعد نحو (150) متراً منه.
وقال إِبراهيم العياشي (المتوفى 1400 هـ): كنت عثرت على هذا المسجد قبل أربعين عاماً وهو مبني على النحو الذي في المقاس الذي ذكره السيد السمهودي لكنه في هذا البناء مما بناه السيد علوي سقاف، وكان غير مسقوف ولا مجصص وهو في شرقي البستان البحيري الذي كان ليحيى بن عبد الجليل بري رحمه الله تعالى.
وقال عنه الخياري (المتوفى 1380هـ): وهذا المسجد الآن مقام على يمين طريق الأسفلت المؤدي إلى المطار وقد عمر على أحسن طراز وأصبح أهل تلك المحلة يؤمونه لأداء الفرائض وهو تحت إِشراف الأوقاف.
وتحدث عنه غالي محمد الشنقيطي. وورد ذكره في التقرير الصادر من إِدارة الأوقاف والمساجد سنة 1409هـ و 1413هـ.
النبي صلى الله عليه وسلم يسجد لله شكراً: عن عبد الرحمن بن عوف قال: (خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم، فتوجه نحو صدقته فدخل فاستقبل القبلة، فخر ساجداً، فأطال السجود، حتى ظننت أن الله عز وجل قبض نفسه فيها، فدنوت منه فجلست، فرفع رأسه فقال: من هذا؟ قلت: عبد الرحمن. قال: ما شأنك؟ قلت: يا رسول الله سجدت سجدة خشيت أن يكون الله عز وجل قد قبض نفسك فيها. فقال: إِن جبريل عليه السلام أتاني فبشرني فقال: إِن الله عز وجل يقول: من صلى عليك صليت عليه ومن سلم عليك سلمت عليه. فسجدت لله عز وجل شكراً.
وفي رواية أخرى عنه قال: (خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتبعه، حتى دخل نخلاً فسجد فأطال السجود).. الحديث.
وروى البيهقي عن عبد الرحمن بن عوف قال: (كنت قائماً في رحبة المسجد فرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم خارجاً من الباب الذي يلي المقبرة، قال: فلبثت ملياً ثم خرجت على أثره فرأيته قد دخل حائطاً من الأسواف. فتوضأ ثم صلى ركعتين فسجد سجدة أطال السجود فيها فلما تشهد رسول الله صلى الله عليه وسلم تبدأت له فقلت له: بأبي أنت وأمي حين سجدت أشفقت أن الله قد توفاك من طولها. فقال: (إِن جبريل عليه السلام بشرني أنه من صلى علي صلى الله عليه ومن سلم علي سلم الله عليه).

--------------------------

الجواهر الثمينة في محاسن المدينة
محمَّد كِبريت الحُسَينِي المدَنِي ص 257
تحقيق: أَحمَد سَعِيد بن سِلمِ
3- مسجد السافلة:
في شرقي الطريق إلى السيد حمزة -رضي الله عنه- بين النخيل، طوله ثمانية أذرع، ويقال له: مسجد أبي ذر الغفاري -رضي الله تعالى عنه- صلى فيه النبي -صلى الله تعالى عليه وآله وسلم- ويعرف هذا الوادي بوادي الشظاة بفتح الشين المعجمة))
وفي "الوفاء": الشظاة اسم لوادي قنا أو لما يلي السد من الوادي ((وسيل وادي قناة يأتي من وج بالطائف، ومصبه بحر القلزم من ناحية أكدا؟ وبالجملة فإن هذا الوادي من أطيب الأودية وأغذاها، وفيه يحصل لمن حله كمال المسرة، وصفاء الخاطر.

--------------------------

تحقيق النصرة بتلخيص معالم دار الهجرة
أبو بكر بن الحسين بن عمر المراغي ص 236
تحقيق: د. عبد الله العسيلان
ط1/1422هـ
قال المطري: وليس بالمدينة مسجد يعرف غير ما ذكر إلا مسجد على ثنية الوداع عن يسار الداخل إلى المدينة من طريق الشام انتهى. وكانه يريد المسجد المعروف ((بمسجد الراية)).
قال: ومسجد آخر صغير جداً على طريق السافلة اليمنى الشرقية إلى مشهد حمزة رضي الله عنه عن يسار السالك اليه والى حدائق السافلة، يقال إنه مسجد أبي ذر الغفاري رضي الله عنه، ولم يرد فيهما ما يعتمد نقله.



الإحداثيات
N 24 28.539
E 39 36.877

صور جوية للمسجد

هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 800x511 الابعاد 404KB.

صور المسجد











إعداد وتوثيق
فريق طيبة نت







التوقيع




{سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم}



Ŋį
رد مع اقتباس
قديم 24-06-2011, 01:48 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
نائب المدير العام

الصورة الرمزية Ỡṃ Ŋầįḟ
إحصائية العضو






Ỡṃ Ŋầįḟ is on a distinguished road
 

Ỡṃ Ŋầįḟ غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : Ỡṃ Ŋầįḟ المنتدى : السبورة المدنية
افتراضي

مسجد الغمامة ( المصلى ) أحد المساجد التي صلى بها الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم صلاة العيد بالمدينة المنورة ... صور



يقع مسجد
المصلى في الجهة الغربية الجنوبية للمسجد النبوي الشريف على بعد 500م من باب السلام، وكان هذا المكان آخر المواضع التي صلى بها الرسول صلى الله عليه وسلم صلاة العيد، وسمي بالغمامة لما يقال من أن غمامة حجبت الشمس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عند صلاته.
بني المسجد في ولاية عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه على المدينة، ثم جدده السلطان حسن بن محمد بن قلاون الصالحي قبل عام 761هـ، ثم أجريت له إصلاحات في عهد السلطان إينال عام 861هـ، قام بعدها السلطان عبد المجيد الأول بتجديده تجديداً كاملاً ظل إلى عصرنا الحالي عدا بعض الإصلاحات في عهد السلطان عبد الحميد والعهد السعودي.
والمسجد مستطيل الشكل، يتكون من جزءين: المدخل، وصالة الصلاة، أما المدخل: فهو مستطيل طوله 26م، وعرضه 4 أمتار، سقف بخمس قباب كروية، محمولة على عقود مدببة، أعلاها القبة الوسطى التي تنتصب فوق مدخل المسجد الخارجي، وهذه القباب أقل ارتفاعاً من القباب الست التي تشكل سقف الصالة.
ينفتح المدخل من الجهة الشمالية على الشارع عن طريق عقود مدببة.
وأما صالة الصلاة: فيبلغ طولها ثلاثون متراً، وعرضها خمسة عشر متراً، وقسمت إلى رواقين، وسقفت بست قباب في صفين متوازيين أكبرها قبة المحراب، وفي جدار الصالة الشرقي نافذتان مستطيلتان تعلو كل واحدة نافذتان صغيرتان فوقهما نافذة ثالثة مستديرة، ومثل ذلك في جدار الصالة الغربي.
ويتوسط المحراب جدار الصالة الجنوبي، وعن يمين المحراب منبر رخامي له 9 درجات تعلوه قبة مخروطية الشكل، وبابه من الخشب المزخرف عليه كتابات عثمانية، وأما المئذنة فهي في الركن الشمالي الغربي، جسمها السفلي مربع بارتفاع حائط المسجد، ثم يتحول إلى مثمن، وينتهي بشرفة لها درابزين من الخشب، ويعلوها جسم أسطواني به باب للخروج إلى الشرفة المذكورة، وتنتهي المئذنة بقبة منخفضة مشكلة بهيئة فصوص، يعلوها فانوس، ويتوجها هلال.
كسي المسجد من الخارج بالأحجار البازلتية السوداء، وطليت القباب فوقه بالنورة (البياض).
ومن الداخل طليت الجدران وتجاويف القباب بالنورة (البياض)، وظللت الأكتاف والعقود باللون الأسود مما أعطى المسجد منظراً جميلاً بتناسق اللونين.


الإحداثيات

N 24 27.947
E 39 36.417

صورة جوية للمسجد

هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 800x495 الابعاد 370KB.

صورة قديمة لمسجد الغمامة عام 1385 هـ من البوم السيد بتار

هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 720x682 الابعاد 239KB.

صور فريق طيبة نت بتاريخ 20/7/1432هـ

صور المسجد من الخارج

هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 800x533 الابعاد 324KB.









صور المسجد من الداخل





هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 800x533 الابعاد 367KB.



هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 800x533 الابعاد 291KB.



إعداد وتوثيق
فريق طيبة نت








التوقيع




{سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم}



Ŋį
رد مع اقتباس
قديم 25-06-2011, 09:05 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
نائب المدير العام

الصورة الرمزية Ỡṃ Ŋầįḟ
إحصائية العضو






Ỡṃ Ŋầįḟ is on a distinguished road
 

Ỡṃ Ŋầįḟ غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : Ỡṃ Ŋầįḟ المنتدى : السبورة المدنية
افتراضي

مسجد المنارتين ( مسجد بني دينار ) الذي صلى به الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم بالمدينة المنورة



المساجد الأثرية في المدينة النبوية
محمّد إلياس عبد الغني من ص 251-254
مطابع الرشيد ط1/1418هـ

مسجد المنارتين

أسماؤه:
أ- يقال له: مسجد المنارتين لوقوعه قرب المنارتين. ويقصد بهما الجبلان الأصفران من ناحية الشمال من الحرة، ويعرفان اليوم بالعصيفرين.
ب- ويقال له: مسجد بني دينار الأعلى لوقوعه قرب نقب بني دينار.
ج- ويقال له: مسجد الخضر، ولم أقف على أصل لهذه التسمية، حيث لم يشر المتقدمون إلى ذلك. ولعل علي بن موسى أول من ذكرها في بداية القرن الرابع عشر الهجري, ولذا قال إبراهيم العياشي: وهذه التسمية لا صحة لها إطلاقاً.

مسجد المنارتين عبر التاريخ:
ذكر ابن زبالة ويحيى هذا المسجد ضمن المساجد التي صلى فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم مما يدل على وجود هذا المسجد في القرون المتقدمة.
وذكره الفيروزآبادي (المتوفى 817 هـ)، ضمن المساجد التي لا تعرف عينها وقال: وهذا المسجد لا يعرف اليوم.
قال السمهودي ( المتوفى 911 هـ ) ضمن المساجد التي علمت جهتها ولم تعلم عينها: ومنها مسجد المنارتين، روى ابن زبالة ويحيى من طريقه عن حرام بن سعد بن محيصة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى في المسجد الذي بأصل المنارتين في طريق العقيق الأكبر .
وعن إبراهيم بن محمد أن اسم الجبل الأنعم وهو الجبل الأحمر الذي على يسارك إذا مررت من أوائل الزقيقين قاصداً العقيق، لا نطباق الوصف عليه. وظهر بذلك أن المنارتين بقربه عند الزقيقين فهناك موضع المسجد .
وقد اكتشفه أحمد العباسي سنة 972 هـ حيث قال ضمن المساجد التي فتح الله بتعيينها: ومنها مسجد المنارتين. وهو دون العقيق السقيا، بين السقيا وبركة وبيك، وشرقي البركة جبل أنعم الأحمر، وهذا المسجد صغير ذرعه سبعة أذرع طولاً وعرضاً عند أصل المنارتين، والآن ما بقي من المنارتين إلا مكانهما وشيء من الأحجار، ومن بناء المسجد قدر ذراع باق من كل الجهات ومحرابه وبابه بيِّن، وأنا اطلعت عليه بحمد الله تعالى، وذلك في سنة 972 هـ اثنين وسبعين وتسعمائة هجرية، وهو بعد السقيا على يسار السالك إلى الزقيقين قرب الجبل الأحمر المسمى بالأنعم.
وفي بداية القرن الرابع عشر الهجري قال علي بن موسى الأفندي: وفي نقيب بن دينار بئر سيدنا عروة ابن سيدنا الزبير بن العوام رضي الله عنهما على شاطئ مجرى سيل العقيق... وعلى الزقيقين المعروفين الآن بالمدرج مسجد المنارتين ويعرف الآن بقبة الخضر عليه السلام.
وقال إبراهيم العياشي (المتوفى 1400 هـ) تحت عنوان مسجد بني دينار الأعلى: إن المنارتين يقصد بها الجبلين الأصفرين في ناحية الشمال من الحرة عند بئر زمزم ويعرفان اليوم بالعصيفرين بإبدال الهمزة في أول الكلمة عيناً والمسجد موجود العين على شكل البناية العمرية تسعة عشر قدماً في مثلها، وقد سقط أعلاه، فصار ركاماً، لكنه ظاهر البناء والحدود، ويعرف اليوم بمسجد
الخضر، ولولا أن التحديد في النصر جاء فيه طريق العقيق لما تمكنت من تعيينه لأن المنارتين أو العصيفرين تبعدان عنه بنحو كيلو متر واحد، وكان من الأولى في التعريف فيه بما هو أقرب كثنية الوداع أو نقب بني دينار، أو حتى جبل أنعم فإنه أقرب إليه من المنارتين وإلى جانبه وليس بعيداً عنه بئر السيدة فاطمة بنت الحسين.
وقال أيضاً: وإلى حذو بئر فاطمة مسجد بني دينار الذي يقول له الناس (مسجد) الخضر، وهذه التسمية لا صحة لها إطلاقاً .
وتحدث الخياري (المتوفى 1380 هـ) عن هذا المسجد وقال: هو على يمين خط الأسفلت (القديم) المؤدي إلى جدة قبل محطة البنزين التابعة للجربوع بعشرات الأمتار، وهو عبارة عن رضم حجارة ولكن آثار البناء ظاهرة عليه.
وقد قمت بزيارة هذا المسجد وذرعه في 14 ربيع الأول سنة 1418 هـ فهو على ما وصفه الخياري، وحوله فضاء ليس به بناء إلا الجهة الغربية ففيها ورش لتصليح السيارات وتليها المحطة للبنزين. وما بين المسجد والمحطة حوالي مائة متر. وطوله من الشرق إلى الغرب (10ر9م)، ومن الجنوب إلى الشام (85ر7م)، وارتفاع ما بقي من جدرانه حوالي (2م) .

تنويه:
وقد حصل تساهل من الشنقيطي (المتوفى 1409 هـ) في تعيين هذا المسجد حيث قال: وفي جنوبي منطقة النقا إلى الغرب قليلاً يوجد جبيل أحمر اللون عليه خزان ماء تابع لمصلحة مياه المدينة، وإلى الغرب منه وعلى يسار طريق جدة يوجد مسجد المنارتين ، وقد قيل إن النبي صلى الله عليه وسلم صلى في مكانه فلهذا بني ثَمَّ مسجد، وهو الآن جديد البناء وجميل وكبير تقام فيه الصلوات الخمسة، وحوله يميناً ويساراً حي حديث في منحدر الحرة على العقيق قبيل بئرة عروة.

أقول : لا ينطبق على هذا المسجد أوصاف مسجد المنارتين التالية:-
أ- يقع مسجد المنارتين على يمين الطريق وليس عن يسارها.
ب - ما زال المسجد عبارة عن رضم حجارة، ولم يتم بناؤه.
ج - هذا المسجد قريب من بئر السيدة فاطمة بنت الحسين، والبئر موجودة إلى الآن، أما المسجد الذي تحدث عنه الشنقيطي فإنه بعيد جداً عن البئر.

-------------------------------------------

تاريخ معالم الدينة المنورة قديماً وحديثاً
أحمد ياسين الخياري ص107-109
تعليق:عبيد الله أمين كردي
مطابع دار العلم ط1 ـ 1410هـ 1990م

مسجد المنارتين بطريق العقيق:
روى ابن زبالة عن حرام بن سعد بن محيصة أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى بالمسجد الذي بأصل المنارتين في طريق
العقيق الكبير، وعن عبد الله بن البولا أن أربعة رهط من المهاجرين الأولين كلهم يخبره: " أن رسول الله صلى الله عليه
وسلم خرج إلى الجبل الأحمرالذي عن يمين المنارتين، فإذا بشاة ميتة قد أنتنت فأمسكوا على أنوفهم فقال رسول الله صلى الله
عليه وسلم ما ترون كرامة هذه الشاة على صاحبها، فقالوا يا رسول الله ما تكرم هذه على أحد فقال رسو ل الله صلى الله
عليه وسلم للدنيا أهون على الله من هذه على صاحبها ".
وعن إبراهيم بن محمد عن أبيه أن اسم الجبل الأنعم وهو الجبل الذي بنى عليه المزني وجابر بن علي الريفي.
قال السمهودي: هو على يمين الآتي من العقيق إذا صار بأعلى الزقاقين من المدرج، قال: وقد صعدته فرأيت أثر البناء المذكور
به، وقال الإمام العباس في كتابه الأخبار في مدينة المختار في هذا المسجد ما نصه:
" واعلم أنك إذا قصدت مسجد المنارتين وأنت بالمدينة المنورة فاسلك من باب المصري إلى السقيا فيلقاك طريقان عن شامي
المسجد وغربه وطريق عن قبلي المسجد وشرقيه فاسلك في هذا الطريق الثاني فإذا مشيت قدر ما يكون بين باب المصري والسقيا
فهناك على يسارك على سبعة أذرع من الطريق مسجد صغير ذرعته سبعة أذرع طولاً وعرضاً عند المنارتين ".
والآن ما بقي من المنارتين إلا مكانهما وشيء من الأحجار ومن بناء المسجد قدر ذراع باق من كل الجهات ومحرابه وباباه
ظاهران وأنا شاهدته بحمد الله. كما ذكر أخيراً وقال قال: صلاح رحمه الله: قد ظفرنا بمعرفة هذا المسجد بحمد الله وفضله
بعد اندراس آثاره، وذلك أن أخي الشيخ الأجل الكبير اتبع آثار النبي صلى الله عليه وسلم، فبينما يتتبع في شعب بتلك الناحية
إذا بصورة ناشرة من الأرض عليها آثار عمارة فإذا هي مستوية على القبلة فتفطن أنه مسجد فأمر بالحفر فإذا محراب مبني
بالحجارة فأخبرني بذلك فتوجهنا جميعاً بعمال فحفرنا الموضع فظهر مسجد مربع مبني بالحجارة نحو سبعة أذرع كما هو شأن عمارة
عمر بن عبد العزيز في المساجد النبوية وقد بقي بناؤه نحو ذراع من الجوانب الأربع وحفرنا حتى ظهرت حصاء المسجد وطابقت
عليه جميع علامات مسجد المنارتين وكان ذلك عام 972 هـ، أما الآن فإن المسجد المذكور معروف وظاهر للعيان وهوعلى يمين
خط الإسفلت المؤدي إلى جدة قبل محطة البنزين التابعة للجربوع بعشرات الأمتار وهو عبارة عن رضم حجارة ولكن آثار البناء
ظاهرة عليه والله أعلم.

-------------------------------------------

المغانم المطابة في معالم طابة
مجد الدين محمد بن يعقوب الفيروز آبادي ج2/554
ط1/1423هـ
وأما المساجد والمواضع التي روي أنه صلى فيها النبي صلى الله عليه وسلم
ولا يعرف اليوم أعيانها فكثيرة ومسجد المنارتين يروى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى في المسجد الذي بأصل
المنارتين من طريق العقيق الكبرى. وهذا المسجد لا يعرف اليوم.

-------------------------------------------

عمدة الأخبار في مدينة المختار
أحمد عبد الحميد العباسي ص 197

مسجد المنارتين
يروى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى في المسجد الذي بأصل المنارتين من طريق العقيق الكبير، وعن عبد الله بن البولا أن أربعة رهط من المهاجرين الأولين كلهم يخبره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج إلى الجبل الأحمر الذي عن يمين المنارتين فإذا بشاة ميتة قد أنتنت فأمسكوا على أنوفهم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ماترون كرامة هذه الشاة
على صاحبها فقالوا: يارسول الله ماتكرم هذه على أحد، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: للدنيا أهون على الله من هذه على صاحبها، وعن إبراهيم بن محمد عن أبيه اسم الجبل الأنعم وهو الجبل الذي بني عليه المزني وجابر بن علي الربعي، قلت:
هو على يمين الآتي من العقيق إذا صار بأعلا الزقيقين من المدرج، والمدرج: اسم حادث لثنية الوداع على درب مكة الشامي لأن ثنية الوداع اثنتان: أحدهما على الشامي، والثانية على طريق مكة كما ذكره القاضي عياض وغيره، ومسجد المنارتين دون العقيق بعد السقيا، وهذا المسجد على أقل (1) من المدينة وهو بين السقيا وبركة وبيك وشرقي البركة وجبل أنعم الأحمر، وبعد البركة حديقة حاكم المدينة في أول العقيق على طريق المحرم بذي الحليفة وهذا المسجد مربع سبع في سبع طولاً وعرضاً على نمط المحرم، وبينه وبين الطريق سبعة أذرع، واعلم أنك إذا قصدت مسجد المنارتين وأنت بالمدينة المنورة فاسلك من باب المصري إلى السقيا فيلقاك طريقان طريق شامي المسجد وغربيه وطريق على قبلي المسجد وشرقيه، فاسلك في هذا الطريق الثاني، فإذا مشيت قدر مايكون بين باب المصري والسقيا، فهناك على يسارك على سبعة أذرع من الطرق مسجد صغير ذرعه سبعة أذرع طولاً وعرضاً عند أصل المنارتين، والآن مابقي من المنارتين إلا مكانهما وشيء من الأحجار، ومن بناء المسجد قدر ذراع باق من كل الجهات، ومحرابه وبابه بين، وأنا اطلعت عليه بحمد الله تعالى وذلك في سنة 972هـ اثنين وسبعون وتسعمائة هجرية وقيل إن النبي صلى الله عليه وسلم صلى في المسجد الذي بأصل المنارة في مسجد المنارتين في طريق العقيق الكبير وهو بعد السقيا على يسار السالك إلى الزقيقين قرب الجبل الأحمر المسمى بالأنعم، وقال الشيخ أبو البقا في تاريخه: ومسجد بأصل المنارتين من طريق العقيق الكبرى صلى فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو لايعرف انتهى.
--------------------
(1) هنا نقص.

-------------------------------------------

وفاء الوفا بأخبار دار المصطفى
نور الدين علي بن أحمد السمهودي ج3 ص878
تحقيق: محمد محيي الدين عبد المجيد
دار الكتب العلمية ط 4/ 1404هـ

ومنها مسجد المنارتين: روى ابن زبالة ويحيى من طريقه عن حرام بن سعد بن محيصة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى في المسجد الذي بأصل المنارتين في طريق العقيق الكبير، قال المطري: وهذا المسجد لايعرف، وهو يلي طريق العقيق كما ذكر.
قلت : روى ابن زبالة عن عبد الله بن البولا أن أربعة رهط من المهاجرين الأولين كلهم يخبره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم (خرج إلى الجبل الأحمر الذي بين المنارتين، فإذا بشاة ميتة قد أنتنت، فأمسكوا على أنفهم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ماترون كرامة هذه الشاة على صاحبها؟ فقالوا: يارسول الله ماتكرم هذه على أحد، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: للدنيا أهون على الله من هذه على صاحبها).
وعن إبراهيم بن محمد عن أبيه أن اسم الجبل الأنعم، وهو الجبل الذي بنى عليه المزني وجابر بن علي الزمعي ثم أورد قول الشاعر:
لمن الديار غشيتها بالأنعم *
البيت الآتي في الأنعم.
قلت : وهو الجبل الأحمر الذي على يسارك إذا مررت من أوائل الرقيقين قاصداً العقيق: لانطباق الوصف عليه، ولأني خرجت إليه وصعدت فرأيت عليه أساس البناء الذي أشار إليه، وظهر بذلك المنارتين بقربه عند الرقيقين، فهناك موضع هذا المسجد.

-------------------------------------------

رسائل في آثار المدينة النبوية
غازي بن سالم التمّام ص 49-50
ط1/ 1421هـ

مسجد المنارتين
يقع هذا المسجد على طريق العقيق سابقاً وطريق عروة حالياً على يمين الذاهب إلى الميقات. عندما تتجاوز المبنى الذي فيه الأحوال المدنية، تأتيك دخلة على اليمين إلى برحة مسفلتة، ويكون على يسارك محلات ورش وخدمات للسيارات ومحطة وقود غربها، وأمامك باتجاه الشمال بناية صغيرة متهدمة عبارة عن أكوام من الرضم والحجارة، وبناؤها باتجاه الشمال بناية صغيرة
متهدمة عبارة عن أكوام من الرضم والحجارة، وبناؤها من العهد العثماني ويبدو أنها أحد المنارتين المشهورتين على طريق العقيق، فإذا وقفت عندها متوجهاً صوب الشمال فإن مسجد المنارتين وبئر المسجد يبعدان حوالي مائة متر صوب الشمال الغربي على طرف حاجبك الأيسر شمال المحطة. والمسجد عبارة عن أثر ماثل للعيان فيه محراب صغير وبنايته عثمانية وقد زيد عليه ما يشبه البيت على جناحه الشرقي، والبئر غرباً عنه ولها بيت خاص بها، وهي مهجورة ومغطاة ومقفلة.
وقد ثبت أن رسول الله صلى في هذا المسجد الذي بأصل المنارتين واستقى من البئر عنده. ويسمى مسجد الخضر وبئر الخضر، وهو غير المسجد المسجل لدى الأوقاف.


صورة جوية للمسجد

هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 800x521 الابعاد 386KB.

صور المسجد

هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 800x600 الابعاد 361KB.

هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 800x600 الابعاد 309KB.





إعداد وتوثيق
فريق طيبة نت







التوقيع




{سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم}



Ŋį
رد مع اقتباس
قديم 28-06-2011, 07:55 AM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
نائب المدير العام

الصورة الرمزية Ỡṃ Ŋầįḟ
إحصائية العضو






Ỡṃ Ŋầįḟ is on a distinguished road
 

Ỡṃ Ŋầįḟ غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : Ỡṃ Ŋầįḟ المنتدى : السبورة المدنية
افتراضي

بئر العهن بالمدينة المنورة



بئر العهن ـ بكسر العين المهملة، وسكون الهاء، ونون ـ ذكر المطري الآبار التي ذكرها ابن النجار ـ وهي: أريس، والبصة، وبضاعة، ورومة، والغرس، وبير حاء ـ ثم قال: والآبار المذكورة ست، والسابعة لا تعرف اليوم، ثم ذكر ما تقدم عنه في بئر جمل.

ثم قال: إلا أني رأيت حاشية بخط الشيخ أمين الدين بن عساكر على نسخة من "الدرة الثمينة، في أخبار المدينة" للشيخ محب الدين بن النجار ما مثاله العدد ينقص عن المشهور بئراً واحدة؛ لأن المثبت ست، والمأثور المشهور سبع، والسابعة اسمها، بئر العهن" بالعالية، يزرع عليها اليوم، وعندها سدرة، ولها اسم آخر مشهورة به.

قال المطري عقبه: وبئر العهن هذه معروفة بالعوالي، وهي بئر مليحة جداً، منقورة في الجبل، وعندها سدرة كما ذكر، ولاتكاد تعرف أبداً، وقال الزين المراغي عقب نقله: والسدرة مقطوعة اليوم.

قلت: ولم يذكروا شيئاً يتمسك به في فضلها ونسبتها إلى النبي صلى الله عليه وسلم ولكن لم يزل الناس يتبركون بها. والذي ظهر لي بعد التأمل أنها بئر اليسرة الآتي ذكرها، وأن النبي صلى الله عليه وسلم نزل عليها وتوضأ وبصق فيها؛ لأن اليسرة بئر بني أمية من الأنصار ، وبئر العهن عند منازلهم، وقد أشار ابن عساكر إلى تسميتها باسم آخر، فأظنه الاسم المذكور، والله أعلم.





المصدر

مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة





تقرير طيبة نت المصور بتاريخ 1 محرم 1431 هـ









مخطط توضيحي لموقع البئر







صورة لموقع البئر بواسطة قوقل ايرث







صور للبئر

























صورة بانوراما للبئر

إعداد فريق طيبة نت






التوقيع




{سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم}



Ŋį
رد مع اقتباس
قديم 09-07-2011, 11:57 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
نائب المدير العام

الصورة الرمزية Ỡṃ Ŋầįḟ
إحصائية العضو






Ỡṃ Ŋầįḟ is on a distinguished road
 

Ỡṃ Ŋầįḟ غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : Ỡṃ Ŋầįḟ المنتدى : السبورة المدنية
افتراضي



بئر سلطانة التي شرب منها الحبيب صلى الله عليه واله وسلم .
تقع البئر في منطقة سلطانة بجوار الجامعة الإسلامية ، وقد سميت بهذا الاسم لأنها تشرفت بشرب الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم من مائها فكانت سلطانة على باقي الآبار .
وهذا سبب تسمية المنطقة بهذا الاسم انتسابا لهذا البئر حسب ما ذكره باحث ومؤرخ المدينة المنورة إبراهيم العياشي رحمه الله في كتابه المدينة بين الماضي والحاضر







التوقيع




{سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم}



Ŋį
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Alpha 1
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » شبكة عرب فور هوست