إضافة رد

قديم 15-01-2017, 10:13 PM   #1
عضو متميز

  مشاهدة ملفه الشخصي البحث عن كافة المشاركات المكتوبة بواسطة ملاد الجزائري إرسال رسالة خاصة إلى ملاد الجزائري


الصورة الرمزية ملاد الجزائري
 
تاريخ التسجيل: May 2007
رقم العضوية: 7330
المشاركات: 753
التقييم: معدل تقييم المستوى: 12
ملاد الجزائري is on a distinguished road
افتراضي أنوثة المرأة وقوة الرجل

أنوثة المرأة وقوة الرجل.
لا تستقيم الحياة وتسعد بين الزوج وزوجته ، إلاّ بإيمانهما الراسخ " أن الرجل رجل، والمرأة امرأة " هكذا خلقا.
أنوثة المرأة، هي قوتها الحقيقية ، التي فطرها الله عليها، هي ذلك السحر الحلال، والرِّقَة الفاتنة ، التي تحرك مشاعر الزوج ، وتَسْكُنُ شِغَافَ قلبه. فإذا استهانت بها وضَيَّعَت شيئاً منها، فَقَدَت مكانتها عند الزوج ، الذي أحبها لأنوثتها وعشرتها الطيبة. فالرجل يريد امرأة ترضيه، يسمع نبض قلبها، وتغمره بإحسانها، وتعينه على فعل الخير، ولا تتمرد على أنوثتها و تراها ضعفاً تهرب منه. ومهما بلغت المرأة من درجات العلم، وما حازت عليه من مناصب رفيعة، تبقى في نظر زوجها أنثى ، ولا يريد منها غير ذلك.
وقوة الرجل، تكمن في القِوَامَةِ والرُّجُولَةِ والشَّهَامَةِ والنُّبْلِ، فلا يٌهِينُ زوجته، ولا يُؤْذِيهَا استخفافاً وتعسفاً وظلماً. يَحْمِيها في شخصها وكرامتها وحقوفها وعرضها، ولا يَرْضًى لها السُّفُورَ والتبرج، و السقوط في مزالق الفتنة.
أن أبلغ تعبير عن قوة الرجل ، ما قالته إحدى بنات سيدنا شعيب، عليه السلام
: " قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ"ــ القصص (26). فالمرأة تُعْجَب بِقُوَّة الرَّجل وأمانتهِ، والرَّجل يُعْجَب بِحَياء المرأة وعفتها وأنوثتها.
دار حوار شَيِّق بين (شريج القاضي) رحمه الله، وزوجته في ليلة الدخلة، فقالت: " يا أبا أمية، إنني امرأة غريبة لا أعرف ما تحب ولا ما تكره، فقل ما تحبه حتى آتيه، وما تكره حتى أجتنبه ، يا أبا أمية لقد كان لك من نساء قومك من هي كفء لك ، وكان لي من رجال قومي من هو كفء لي ، ولكن كنت لك زوجة على كتاب الله وسنة رسوله ، ليقضي الله أمراً كان مفعولاً ، فاتق الله فيّ وامتثل قوله تعالى : "إمساك بمعروف أو تسريح بإحسان ". ثم ردَّ عليها قائلاً : " قد قلت كلاماً إن تصدقي فيه وتثبتي عليه، يكن لك ذخراً وأجراً، وإن تدعيه يكن حُجة عليك، أحب كذا وكذا وأكره كذا وكذا ، وما وجدت من حسنة فانشريها، وما وجدت من سيئة فاستريها. ومضى عليّ عشرون عاما لم أجد ما يعكر صفائي، إلا ليلة واحدة كنت فيها أنا الظالم ".
عن أنس بن مالك - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: " ألا أخبركم بنسائكم في الجنة؟ قلنا: بلى يا رسول الله! قال: " ودود ولود إذا غضبت أو أسيء إليها أو غضب زوجها قالت: هذه يدي في يدك لا أكتحل بغمض حتى ترضى " ــ رواه الطبراني.
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا ، وخياركم خياركم لنسائهم" ــ وراوه الترمذي وابن حبان.

قال الله تعالى:" وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا" ــ لفرقان(74).














الـتـوقـيـع






faw006
وقــــــــل ربّ زدنــــي علمـــــــــــــــــــا


ملاد الجزائري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 02:28 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Alpha 1
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » شبكة عرب فور هوست

المواضيع والمشاركات المطروحة تمثل رأي كاتبها وهو مسؤول عنها ولا تتحمل إدارة المنتدى أدنى مسؤولية

تصميم العروبة