زوجتي خانتني !!

المشاكل الزوجية والأسرية


إضافة رد
قديم 15-07-2012, 11:37 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
abbas1955
عضو ماسي

الصورة الرمزية abbas1955
إحصائية العضو







abbas1955 is on a distinguished road
 

abbas1955 غير متواجد حالياً

 


المنتدى : المشاكل الزوجية والأسرية
افتراضي زوجتي خانتني !!

بيانات الاستشارة
عنوان الاستشارة زوجتي خانتني .
تاريخ الاستشارة 2005-10-06
عدد قراء الاستشارة
29016



أنا متزوج منذ سنتين، وأحب زوجتي التي لم تقصر معي في شيء، وتظهر

لي الحب وحسن المعاملة دائماً، لكن حادثة رهيبة أقضت مضجعي، فقد
لاحظت منذ أسابيع أن زوجتي تغيرت علي، فقد ازداد خروجها من
البيت، وبدأ الشك يدخل قلبي، وقررت أن أواجهها بشكوكي، فاعترفت
بأنها على علاقة برجل آخر، حلفتها إن كانت ارتكبت الفاحشة معه، فنفت، الآن
تعدني بالتوبة، وأنا أحبها. هل يجوز لي معاشرتها ومسامحتها؟ أم يجب علي تطليقها؟


بيانات المستشير
اسم المستشير سائل

رد المستشار اسم المستشار د. خالد بن سعود الحليبي تاريخ الرد
2005-10-06

أخي الكريم: سلام الله عليك. أما بعد:
فأسأل الله –تعالى- لك أن يستر عليك ، وأن يحفظ عرضك .
أخي إن هذه القضية التي تطرحها في غاية التعقيد، وليس من عادتي إلا بث

روح التسامح والعفو بين الناس، والتيسير عليهم ما استطعت إلى ذلك سبيلا، ولكني
لا أستطيع ـ أبدا أن أتهاون في أمر كهذا .. إن عليك ـ بعد أن حلفتها أنها لم ترتكب
جرما مع هذا المجرم ـ أن تغلظ عليها في الكلام والوعيد، وبيان الجريمة النكراء التي
قامت بها حتى لو لم ترتكب جريمة الزنا، ذلك لأن الحديث مع رجل أجنبي في حد
ذاته بعيدا عن علم الزوج وفي مجال غرامي مخالفة شرعية وخيانة زوجية، والأمر
أعظم مما يتصور الإنسان ، فالأمر يتعلق باختلاط المياه في الأرحام ، وضياع
الأولاد في نسبهم بين الرجال.. والله المستعان، وعليك ـ

إذا رغبت في إبقائها عندك أن تطلب منها الآتي:

ـ التوبة النصوح ، التي تقلع فيها عن الفعل ، وتندم على

ما فعلت ، وتعزم ألا تعود مرة أخرى أبدا.

ـ ألا تتحدث في الهاتف حتى تأذن لها لمدة تحددها معها وكلما طالت

كان خيرا ، دفعا للشكوك ، وإبعادا وتيئيسا للمجرمين ، وعقوبة لها .

ـ أن تأخذ منها الجوال والإنترنت نهائيا.

ـ أن تقول لها : إن الفراق بينكما سيكون عند أول حادث

أو ملاحظة من هذا النوع مستقبلا لا قدر الله .

ثم اعلم أن هذه المشكلة تنشأ بأسباب كثيرة أشير إلى شيء منها :


ـ بعد الزوج عن زوجته جسديا بحيث لا يكون حاضرا في بيته كثيرا ، أو لا يعاشرها جنسيا.


ـ الفراغ الكبير في حياة المرأة حين يوفر لها كل ما يخدمها ، ولا تشغل بخير .

ـ الفراغ العاطفي ، حين لا يعبر الزوج لزوجته عن حبه لها ، ولا يلتفت إلى

جمالها أو زينتها ويتلفظ بمشاعر هي أمامها ، ويتحدث معها حديثا نفسيا ، فيؤدي
ذلك كله إلى شغفها بمن يتيح لها هذه الأمور جميعا.

ـ وجود الفضائيات المغرية ، والإنترنت الخليع ، والجوال المفتوح على كل الأرقام

في يد الزوجة غير الثقة. هذه لمحات تستحق الإفاضة، ولكن لعل فيها

ما ينفع. والله أعلم وصلى الله على محمد وآله.








التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 29-08-2012, 10:05 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
ام مؤيد
عضو برونزي
إحصائية العضو







ام مؤيد is on a distinguished road
 

ام مؤيد غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : abbas1955 المنتدى : المشاكل الزوجية والأسرية
افتراضي

من زنى بإمرأة متزوجه كان عليها وعليه في القبر نصف عذاب هذه الأمه مغلق من مشرفة القسم
من زنى بإمرأة متزوجه كان عليها وعليه في القبر نصف عذاب هذه الأمه مغلق من مشرفة القسم


ورد في كتاب الكبائر للامام شمس الدين الذهبي




ان من زنى بإمرأة كانت متزوجه كان عليها وعليه في القبر نصف عذاب هذه الأمه



فإذا كان يوم القيامه يحكم الله سبحانه وتعالى زوجها في حسناته هذا ان كان بغير علمه فأن علم وسكت حرم الله تعالى عليه الجنة لان الله تعالى كتب على باب الجنة أنت حرام على الديوث وهو الذي يعلم بالفاحشه في أهله ويسكت ولايغار

وورد ايضا ان من وضع يده على أمراه لاتحل له بشهوه جاء يوم القيامه مغلوله يده الى عنقه فأن قبلها قرضت شفتاه في النار فأن زنى بها نطقت فخذه وشهدت عليه يوم القيامه : وقالت : أنا للحرام ركبت فينظر الله تعالى إليه بعين الغضب فيقع لحم وجهه فيكابر ويقول : مافعلت فيشهد عليه لسانه

فيقول : أنا بما لايحل نطقت وتقول يداه: أنا للحرام تناولت وتقول : عيناه أنا للحرام نظرت وتقول : رجلاه أنا للحرام مشيت ويقول : فرجه أنا فعلت
ويقول: الحافظ من الملائكه وأنا سمعت ويقول الآخر: وأنا كتبت


ويقول الله تعالى : وأنا أطلعت وسترت
ثم يقول الله سبحانه وتعالى : يا ملائكتي خذوه ومن عذابي أذيقوه
فقد أشتد غضبي على من قل حياؤه مني وتصديق ذالك في كتاب الله عزوجل
( يوم تشهد عليهم ألسنتهم وأيديهم وأرجلهم بما كانوا يعملون)

-----------

يالله رحمتك - نصف عذاب هذه الأمة في القبر هذا غير ان الله يحكم الزوج في حسنات من خانه في عرضه فهل تعتقدون أنه سيترك منها شيئا هذا غير غضب الرحمن والفضيحة على رؤؤس الأشهاد وعلى رؤؤس الخلائق كل ذلك لأجل ساقطه فأين عقول هؤلاء أعوذ بالله من الخذلان

أنشرو الموضوع ياخوان في المنتديات والإيميلات وحذروا بعض من يتهاون في هذا الذنب العظيم الشنيع وهو لايعرف عقوبته الرهيبة التي لو عرفها لتمنى الموت على أن يفعل هذا الفعل الله يحفظ أعراض المسلمين

المصدر: الحياه الزوجيه | دليلك للحياة الزوجية - من قسم: الشريعه الإسلامية







التوقيع

اللهم إني أستودعك قلبي فلا تجعل فيه أحدا غيرك,, وأستودعك لا إله إلا الله فلقني إياها عند الموت,, وأستودعك نفسي فلا تجعلني أخطو خطوة إلا في مرضاتك,, وأستودعك أحبتي و كل شيء رزقتني وأعطيتني فاحفظه لي من شر خلقك أجمعين,, وأغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الاحياء منهم والاموات واجمعني بمن احب في جنة الخلد.

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » شبكة عرب فور هوست