التسجيل التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

لا مكان للعنصرية في هذا المنتدى فالكل سواسية ، كما يمنع منعا باتا التطرق للآراء السياسية و قوانين الدول أو التحدث في الشؤون الخاصة للشعوب ، ولتفعيل الاشتراك .. الرجاء مراسلة الإدارة على البريد التالي : almualem_s@hotmail.com


العودة   منتديات السبورة > القسم العام > ENGLISH TEACHERS

ENGLISH TEACHERS Discussions .. Debates .. Thoughts

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-01-2008, 09:42 AM

الصورة الرمزية jerusalem

 
jerusalem jerusalem غير متواجد حالياً
عضو ماسي

 
بيانات :- jerusalem
 
jerusalem is on a distinguished road
Lightbulb الرحاله العربي ابن بطوطه

Introduction
Abu Abdullah Muhammad Ibn Battuta, also known as Shams ad - Din, was born at Tangier, Morocco, on the 24th February 1304 C.E. (703 Hijra). He left Tangier on Thursday, 14th June, 1325 C.E. (2nd Rajab 725 A.H.), when he was twenty one years of age. His travels lasted for about thirty years, after which he returned to Fez, Morocco at the court of Sultan Abu 'Inan and dictated accounts of his journeys to Ibn Juzay. These are known as the famous Travels (Rihala) of Ibn Battuta. He died at Fez in 1369 C.E.

Ibn Battuta was the only medieval traveller who is known to have visited the lands of every Muslim ruler of his time. He also travelled in Ceylon (present Sri Lanka), China and Byzantium and South Russia. The mere extent of his travels is estimated at no less than 75,000 miles, a figure which is not likely to have been surpassed before the age of steam.




Travels
In the course of his first journey, Ibn Battuta travelled through Algiers, Tunis, Egypt, Palestine and Syria to Makkah. After visiting Iraq, Shiraz and Mesopotamia he once more returned to perform the Hajj at Makkah and remained there for three years. Then travelling to Jeddah he went to Yemen by sea, visited Aden andset sail for Mombasa, East Africa. After going up to Kulwa he came back to Oman and repeated pilgrimage to Makkah in 1332 C.E. via Hormuz, Siraf, Bahrain and Yamama. Subsequently he set out with the purpose of going to India, but on reaching Jeddah, he appears to have changed his mind (due perhaps to the unavailability of a ship bound for India), and revisited Cairo, Palestine and Syria, thereafter arriving at Aleya (Asia Minor) by sea and travelled across Anatolia and Sinope. He then crossed the Black Sea and after long wanderings he reached Constantinople through Southern Ukraine.

On his return, he visited Khurasan through Khawarism (Khiva) and having visited all the important cities such as Bukhara, Balkh, Herat, Tus, Mashhad and Nishapur, he crossed the Hindukush mountains via the 13,000 ft Khawak Pass into Afghanistan and passing through Ghani and Kabul entered India. After visiting Lahri (near modern Karachi), Sukkur, Multan, Sirsa and Hansi, he reached Delhi. For several years Ibn Battuta enjoyed the patronage of Sultan Mohammad Tughlaq, and was later sent as Sultan's envoy to China. Passing through Cental India and Malwa he took ship from Kambay for Goa, and after visiting many thriving ports along the Malabar coast he reached the Maldive Islands, from which he crossed to Ceylon. Continuing his journey, he landed on the Ma'bar (Coromandal) coast and once more returning to the Maldives he finally set sail for Bengal and visited Kamrup, Sylhet and Sonargaon (near Dhaka). Sailing along the Arakan coast he came to Sumatra and later landed at Canton via Malaya and Cambodia. In China he travelled northward to Peking through Hangchow. Retracing his steps he returned to Calicut and taking ship came to Dhafari and Muscat, and passing through Paris (Iran), Iraq, Syria, Palestine and Egypt made his seventh and last pilgrimage to Makkah in November 1348 C.E. and then returned to his home town of Fez. His travels did not end here - he later visited Muslim Spain and the lands of the Niger across the Sahara.

On his return to Fez, Ibn Battuta dictated the accounts ofhis travels to Ibn Juzay al-Kalbi (1321-1356 C.E.) at the court of Sultan Abu Inan (1348-1358 C.E). Ibn Juzay took three months to accomplish this work ,which he finished on 9th December 1355 C.E.


Writings
In order to experience the flavour of Ibn Battuta's narrative one must sample a few extracts. The following passage illustrates the system of social security in operation in the Muslim world in the early 14th century C.E. :

"The variety and expenditure of the religious endowmentsat Damascus are beyond computation. There are endowments in aid of persons who cannot undertake the pilgrimage to Makkah, out of which ate paid the expenses of those who go in their stead. There are other endowments for supplying wedding outfits to girls whose families are unable to provide them, and others for the freeing of prisoners. There are endowments for travellers, out of the revenues of which they are given food, clothing, and the expenses of conveyance to their countries. Then there are endowments for the improvement and paving of the streets, because all the lanes in Damascus have pavements on either side, on which the foot passengers walk, while those who ride use the roadway in the centre". p.69, ref l

Here is another example which describes Baghdad in the early 14th century C.E. :

"Then we travelled to Baghdad, the Abode of Peace andCapital of Islam. Here there are two bridges like that at Hilla, on which the people promenade night and day, both men and women. The baths at Baghdad are numerous and excellently constructed, most of them being painted with pitch, which has the appearance of black marble. This pitch is brought from a spring between Kufa and Basra, from which it flows continually. It gathers at the sides of the spring like clay and is shovelled up and brought to Baghdad. Each establishment has a number of private bathrooms, every one of which has also a wash-basin in the corner, with two taps supplying hot and cold water. Every bather is given three towels, one to wear round his waist when he goes in, another to wear round his waist when he comes out, and the third to dry himself with." p.99, ref 1

In the next example Ibn Battuta describes in great detailsome of the crops and fruits encountered on his travels:

"From Kulwa we sailed to Dhafari [Dhofar], at the extremity of Yemen. Thoroughbred horses are exported from here to India, the passage taking a month with favouring wind.... The inhabitants cultivate millet and irrigate it from very deep wells, the water from which is raised in a large bucket drawn by a number of ropes. In the neighbourhood of the town there are orchards with many banana trees. The bananas are of immense size; one which was weighed in my presence scaled twelve ounces and was pleasant to the taste and very sweet. They also grow betel-trees and coco-palms, which are found only in India and the town of Dhafari." p.113, ref 1

Another example of In Battuta's keen observation is seen in the next passage:

"Betel-trees are grown like vines on can trellises or else trained up coco-palms. They have no fruit and are only grown for their leaves. The Indians have a high opinion of betel, and if a man visits a friend and the latter gives him five leaves of it, you would think he had given him the world, especially if he is a prince or notable. A gift of betel is a far greater honour than a gift of gold and silver. It is used in the following way: First one takes areca-nuts, which are like nutmegs, crushes them into small bits and chews them. Then the betel leaves are taken, a little chalk is put on them, and they are chewed with the areca-nuts." p.114, ref 1



Ibn Battuta - The Forgotten Traveller
Ibn Battuta's sea voyages and references to shipping reveal that the Muslims completely dominated the maritime activity of the Red Sea, the Arabian Sea, the Indian Ocean, and the Chinese waters. Also it is seen that though the Christian traders were subject to certain restrictions, most of the economic negotiations were transacted on the basis of equality and mutual respect.

Ibn Battuta, one of the most remarkable travellers of all time, visited China sixty years after Marco Polo and in fact travelled 75,000 miles, much more than Marco Polo. Yet Battuta is never mentioned in geography books used in Muslim countries, let alone those in the West. Ibn Battuta's contribution to geography is unquestionably as great as that of any geographer yet the accounts of his travels are not easily accessible except to the specialist. The omission of reference to Ibn Battuta's contribution in geography books is not an isolated example. All great Musiims whether historians, doctors, astronomers, scientists or chemists suffer the same fate. One can understand why these great Muslims are ignored by the West. But the indifference of the Muslim governments is incomprehensible. In order to combat the inferiority complex that plagues the Muslim Ummah, we must rediscover the contributions of Muslims in fields such as science, medicine, engineering, architecture and astronomy. This will encourage contemporary young Muslims to strive in these fields and not think that major success is beyond their reach.



ابن بطوطة, الرحالة العربي الذي فاق كل رحالة عصره وقطع حوالي 75 ألف ميل تقريباً في أسفاره. كما أنه أيضاً الرحالة الوحيد في العصور الوسطى الذي رأى بلاد كل حاكم مسلم من حكام عصره.

في رحلته التي أراد منها أن يحج إلى مكة, زار ابن بطوطة خلالها شمال أفريقيا وسورية. ثم خرج يستكشف باقي الشرق الأوسط وفارس وبلاد الرافدين وآسيا الصغرى. ووصل إلى شبه القارة الهندية وأمضى هناك قرابة عقد في بلاط سلطان دلهي الذي أرسله سفيراً له إلى الصين.


بعد 30 عاماً من الترحال والاستكشاف, قرابة عام 1350, بدأ ابن بطوطة طريق عودته إلى وطنه. وأخيراً عاد إلى مدينة فاس في المغرب. وهناك, في بلاط السلطان ابن عنان, قرأ أوصاف ما رآه في أسفاره على ابن الجوزي. الذي خط منها كتاباً. وهذا الكتاب موجود بين أيدينا اليوم ويعرف بعنوان "رحلات ابن بطوطة".

يتحدث كتاب الرحلات عن المغامرات التي عاشها ابن بطوطة في أسفاره. فخلالها تعرض للهجوم مرات كثيرة, وفي إحداها كاد يغرق مع السفينة التي يستقلها, وفي أخرى أصبح على وشك أن يلاقي مصيره إعداماً على يد أحد الزعماء الطغاة. كما تزوج عدداً من المرات وعرف أكثر من عشيقة, الأمر الذي جعل منه أباً للعديد من الأبناء أثناء سفره.

من طنجة للعالم في 30 عاماً

ولد ابن بطوطة في طنجة بالمغرب عام 1304 لعائلة عرف عنها عملها في القضاء. وفي فتوته درس الشريعة وقرر عام 1325, وهو ابن 21 عاماً, أن يخرج حاجاً. كما أمل من سفره أن يتعلم المزيد عن ممارسة الشريعة في أنحاء بلاد العرب.

في أول رحلة له مر ابن بطوطة في الجزائر وتونس ومصر وفلسطين وسوريا ومنها إلى مكة. وفيما يلي مقطع مما سجله عن هذه الرحلة:


"كان خروجي من طنجة مسقط رأسي... معتمداً حج بيت الله الحرام وزيارة قبر الرسول عليه الصلاة والسلام, منفرداً عن رفيق آنس بصحبته, وركب أكون في جملته, لباعث على النفس شديد العزائم, وشوق إلى تلك المعاهد الشريفة... فجزمت نفسي على هجر الأحباب من الإناث والذكور, وفارقت وطني مفارقة الطيور للوكور, وكان والداي بقيد الحياة فتحملت لبعدهما وصباً, ولقيت كما لقيا نصباً."

في تلك الأيام الخوالي, كان السفر عبر هذه المسافات الشاسعة والمغامرة بدخول أراض غريبة مجازفة. غير أن ابن بطوطة كانت لديه الجرأة, أو على الأقل العزم, بما يكفي للشروع في رحلته وحيداً على حمار. وفي الطريق, التحق بقافلة من التجار, ربما بدافع السلامة, وكانت القافلة تتكاثر مع الطريق بانضمام المزيد إليها. ومع وصولهم القاهرة كان تعداد القافلة قد بلغ عدة آلاف من الرجال ولم يتوقف بعد عن الازدياد. ولابد أن ابن بطوطة قد أحس بإثارة بالغة لتقدم رحلته. فقد كانت أول تجاربه المباشرة في تعلم المزيد عن أكثر ما يهواه, وهو دار الإسلام. فقد قابل علماء المسلمين واكتسب مزيداً من المعارف الدينية والشرعية.

الجزائر وليبيا

حين وصولهم إلى الجزائر, أمضت القافلة بعض الوقت خارج أسوار المدينة لينضم إليها مزيد من الحجيج. وعند مدينة بجاية, تدهورت صحة ابن بطوطة. غير أنه بقي عازماً على مواصلة المسير وعدم التخلف عن الركب بسبب صحته. ومشيراً إلى هذا الحادث يقول: "إذا ما قضى الله أجلي, فسيكون موتي على الطريق, ميمماً وجهي شطر مكة."

وأثناء مسيرة القافلة في أراضي ليبيا, وجد ابن بطوطة أن من المناسب له أن يتزوج ابنة تاجر تونسي مسافر معهم في القافلة إلى الحج. وقد تزوجها ابن بطوطة في مدينة طرابلس, غير أن الزواج لم يعمر طويلاً بسبب خصومته مع حميه الجديد. لكن على ما يبدو لم يزعج هذا ابن بطوطة كثيراً فسرعان ما خطب فتاة أخرى هي ابنة حاج من فاس. وفي هذه المرة كان حفل الزفاف يوماً كاملاً من الاحتفالات.


مصر وسوريا

بدأت القافلة تقترب من مصر. وقد أذهلت القاهرة ابن بطوطة, إذ كانت كما هي اليوم, أكثر المدن العربية صخباً ونشاطاً ولهذا قرر أن يمضي فيها بضعة شهور. إذ لا يزال على موعد الحج على أية حال ثمانية شهور. كانت القاهرة كما وصفها ابن بطوطة "أم المدن, سيدة الأرياف العريضة والأراضي المثمرة, لا حدود لمبانيها الكثيرة, لا نظير لجمالها وبهائها, ملتقى الرائح والغادي, سوق الضعيف والقوي... تمتد كموج البحر بما فيها من خلق بالكاد تسعهم..."


بقي ابن بطوطة في القاهرة قرابة شهر. وحين رحيله عنها قرر أن يسلك طريقاً غير مباشر إلى مكة مادامت شهور عديدة تفصله عن موعد الحج. ومضى إلى دمشق, التي كانت حينها العاصمة الثانية للدولة المملوكية في مصر. لم يكن هذا الجزء من رحلة ابن بطوطة مليئاً بالأحداث, ربما لاستتباب الأمن فيه نسبياً في عهد المماليك. لكن دمشق سحرت ابن بطوطة بجو التسامح والتعاضد الذي يسود فيها. وعنها يقول: "تنوع ونفقات الأوقاف الدينية في دمشق تتجاوز كل حساب. هناك أوقاف للعاجزين عن الحج إلى مكة, ومنها تدفع نفقات من يخرجون للحج نيابة عنهم. وهناك أوقاف أخرى توفر أثواب الزفاف للعرائس اللائي تعجز عوائلهن عن شرائها, وأوقاف أخرى لعتق رقاب السجناء. وهناك أوقاف لعابري السبيل تدفع من ريعها أثمان طعامهم وكسائهم ونفقات سفرهم لبلدانهم. كما أن هناك أوقافاً لتحسين ورصف الدروب, لأن كل الدروب في دمشق لها أرصفة على جانبيها يمشي عليها الراجلون, أما الراكبون فيمضون في وسط الدرب."

أخيراً مضى ابن بطوطة للحج. وبعد قضائه مناسك الحج, أدرك أن نفسه تواقة أكثر من أي وقت مضي لمواصلة الترحال. ولم يكن لديه بلاد بعينها يريد أن يقصدها, بل كان هدفه الوحيد هو زيارة قدر ما يستطيع من البلدان, لكنه توخى أن يعبر دروباً مختلفة. وهكذا تنقل في الشرق الأوسط بأكمله, من إثيوبيا جنوباً إلى فارس شمالاً. "ثم سافرنا إلى بغداد, دار السلام وعاصمة الإسلام. فيها شاهدت جسرين كالذي في الحلة, يعبرهما الناس صباح مساء, رجالاً ونساء. الدروب إلى بغداد كثيرة ومعمرة بإتقان, معظمها مطلي بالزفت من نبع بين الكوفة والبصرة يفيض منه بلا انقطاع. ويتجمع على جوانب النبع كالطين فيجرف من هناك ويؤتى به إلى بغداد. في كل معهد ببغداد عدد من الحمامات الخاصة به, وفي كل منها جرن اغتسال عند أحد أركانها يتدفق الماء فوقه من صنبورين أحدهما للماء الساخن والآخر للبارد. ويعطى كل مغتسل ثلاث مناشف, واحدة ليلفها حول خصره حينما يدخل والأخرى ليلفها حول خصره حينما يخرج والثالثة ليجفف بها جسده."

ثم توجه ابن بطوطة شمالاً ليستطلع بحر قزوين والبحر الأسود وجنوب روسيا. لكن أسفاره اللاحقة الأكثر متعة كانت إلى الشرق في آسيا. فقد قصد الهند حيث نال هناك إعجاب الإمبراطور المغولي لمعارفه وقصصه. وعرض الإمبراطور على ابن بطوطة منصباً في بلاطه فقبله. وهذا ما أتاح له الفرصة ليجوب كل أنحاء الهند. وبعد اكتسابه معرفة وفيرة ببلاد الهند لكثرة أسفاره فيها, أرسله الإمبراطور سفيراً للهند إلى الصين. وكان مقدراً لهذه الرحلة أن تكون الأخيرة قبل عودته ابن بطوطة لوطنه. فرغم بعد المسافة قرر أن يقصد المغرب. وقد وصل شمال غرب إفريقيا عام 1351. وقبل عودته أخيراً إلى فاس في المغرب عام 1353 خرج في رحلة صغيرة إلى إسبانبا ثم في سفرة جنوبية إلى الصحراء الكبرى.


الوطن وكتاب الرحلات

في فاس, أعجب سلطان المغرب ابن عنان (1348- 1358 تقريباً) جداً بأوصاف البلاد التي قصها عليه ابن بطوطة وأمره بأن يلزم فاس ويضع هذه القصص في كتاب. وفعلاً, بمساعدة كاتب طموح هو ابن الجوزي الكلبي (1321- 1356 تقريباً), ألف ابن بطوطة كتابه الشهير "الرحلات" في أربعة أجزاء منفصلة. وربما كان ابن الجوزي قد أضاف للكتاب قليلاً من العنصر القصصي بين الحين والآخر بهدف التشويق وسهولة التواصل مع القراء, لكن يعتقد عموماً أنه التزم تماماً بما سرده ابن بطوطة عليه. غير أن الغريب هو أن كتاب "الرحلات" لم يكتسب شعبية في الغرب إلا مؤخراً نسبياً, في القرن التاسع عشر, حينما ازداد التواصل مع أوروبا وقدم الكتاب هناك ليترجم إلى الإنجليزية والفرنسية واللغات الأوروبية الأخرى. ويقدر الباحثون الأوروبيون كتاب الرحلات عالياً باعتباره وثيقة تاريخية مهمة.



بعد انتهائه من كتاب الرحلات. لم يخرج ابن بطوطة, الذي تقدم في السن, بأي رحلة مطولة لا إلى الصحاري ولا غيرها. بل أخذ يعمل في القضاء ويواصل نشر ما اكتسبه من حكمة خلال أسفاره. ورغم عدم توفر معلومات وافية عن السنوات الأخيرة من عمره, إلا أننا نعرف أنه توفي عن عمر 65 عاماً. وبعد سنين طويلة من وفاته ظل ابن بطوطة صاحب أطول أسفار في العالم.

واليوم حصل ابن بطوطة على التقدير الذي يستحقه بجدارة في عالم الاستكشاف. فلتخليد انجازاته الفريدة في الأسفار, أطلق علماء العصر اسم ابن بطوطة على إحدى الفوهات البركانية على سطح القمر.

توقيع :  jerusalem

 

رد مع اقتباس
قديم 07-01-2008, 02:29 PM   #2
دموع القلب دموع القلب غير متواجد حالياً
عضو ماسي

بيانات :- دموع القلب
دموع القلب is on a distinguished road
 
افتراضي

شكرا jerusalem هذه النبذة عن ابن بطوطة

وفى انتظار جديدك دائما



توقيع :  دموع القلب

 


دموع القلب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-01-2008, 08:21 PM   #3
jerusalem jerusalem غير متواجد حالياً
عضو ماسي

بيانات :- jerusalem
jerusalem is on a distinguished road
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دموع القلب
شكرا jerusalem هذه النبذة عن ابن بطوطة

وفى انتظار جديدك دائما

اهلا وسهلا بك اختي



مشكوره عالمرور



توقيع :  jerusalem

 

jerusalem غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-01-2008, 08:31 PM   #4
Ỡṃ Ŋầįḟ غير متواجد حالياً
نائب المدير العام

بيانات :-
Ỡṃ Ŋầįḟ is on a distinguished road
 
افتراضي

معلومات قيمة

الله يعطيك العافية أختي القدس

تحيتي وتقديري لك



توقيع :  

 




{سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم}



Ŋį
Ỡṃ Ŋầįḟ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-01-2008, 06:36 PM   #5
jerusalem jerusalem غير متواجد حالياً
عضو ماسي

بيانات :- jerusalem
jerusalem is on a distinguished road
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة omnaif
معلومات قيمة

الله يعطيك العافية أختي القدس

تحيتي وتقديري لك
اهلا وسهلا بك اختي




مشكوره عالتواصل



توقيع :  jerusalem

 

jerusalem غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-01-2008, 08:52 PM   #7
jerusalem jerusalem غير متواجد حالياً
عضو ماسي

بيانات :- jerusalem
jerusalem is on a distinguished road
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد خميس

اهلا وسهلا بك


مشكور عالمرور



توقيع :  jerusalem

 

jerusalem غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-01-2008, 07:03 PM   #8
المعلم غير متواجد حالياً
مشرف عام

بيانات :-
المعلم تم تعطيل التقييم
 
افتراضي

75,000 miles
30 years
Not everybody can do it
He should be one of the most remarkable travellers of all time
Very usefull information and knoledge
Thank you Sister
regards



توقيع :  

 

اللهم إني أسألك في صلاتي ودعائي ، بركة تطهر بها قلبي، وتكشف بها كربي ، وتغفر بها ذنبي ، وتصلح بها أمري وتغني بها فقري وتذهب بها شري , وتكشف بها همي وغمي ، وتشفي بها سقمي, وتجلو بها حزني ، وتجمع بها شملي ، وتبيض بها وجهي.
اللهم آمين .


*******************************

لم أؤاخذك بالجفاءِ لأَني *** واثق منك بالوداد الصَّريح

مجلة المعلم
كل الشكر والتقدير لمصممة التوقيع المعلمة الفاضلة أم نايف
المعلم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-01-2008, 07:14 PM   #9
jerusalem jerusalem غير متواجد حالياً
عضو ماسي

بيانات :- jerusalem
jerusalem is on a distinguished road
 
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المعلم
75,000 miles
30 years
Not everybody can do it
He should be one of the most remarkable travellers of all time
Very usefull information and knoledge
Thank you Sister
regards

Every muslim should know about this greate personality




thanx for ur kind comment



توقيع :  jerusalem

 

jerusalem غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تهنئة من الفهد العربي الـفـهـد الـعـربـي السبورة الاجتماعية 13 18-01-2007 09:22 PM
من تراثنا العربي Prof. Soubhi Nayal السبورة العامة 2 08-06-2006 05:54 PM
(( كتاب الطبخ العربي )) أبو مهاب المصري شـــئون منزلــــية 5 19-05-2006 02:11 PM
الديكور العربي وليد شـــئون منزلــــية 6 12-03-2006 11:19 PM
خصائص الشعر العربي.. الوهج السبورة الثقافية والأدبية 11 25-08-2005 01:19 AM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 06:38 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Alpha 1
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » شبكة عرب فور هوست

upgrade by : tablat.co.cc
 

المواضيع و التعليقات والتعقيبات المنشورة لا تعبر عن رأي " مجلة المعلم  و منتديات السبورة "   ولا تتحملان أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر " تقرير بمشاركة سيئة " أسفل كل تعليق .. أو مراسلة الإدارة على البريد : almualem_s@hotmail.com