العودة   منتديات السبورة > القسم العام > السبورة الرمضانية

السبورة الرمضانية شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ

إضافة رد

قديم 05-06-2018, 03:10 AM   #1
عضو متميز

  مشاهدة ملفه الشخصي البحث عن كافة المشاركات المكتوبة بواسطة ملاد الجزائري إرسال رسالة خاصة إلى ملاد الجزائري


الصورة الرمزية ملاد الجزائري
 
تاريخ التسجيل: May 2007
رقم العضوية: 7330
المشاركات: 752
التقييم: معدل تقييم المستوى: 12
ملاد الجزائري is on a distinguished road
افتراضي شَمِّرُوا واجتهدوا في العشر الأواخر.

شَمِّرُوا واجتهدوا في العشر الأواخر.
أحبتي الكرام حَرِي بنا أن نَعْتَبِر، من هذا المرور الخاطف لأيام رمضان ، نفرح بقطعها في غير اغتنام . إنها خزائن أعمالنا، والرابح من أودع فيها من صالح الأعمال في رمضان، وفي ذلك فليتنافس المتنافسون.
الصائم السعيد يعيش أفضل أيامه في شهر رمضان، وقد أتم العشرين منه ــ بتوفيق من الله جل شأنه ــ فعليه أن يَشُدَّ مِئْزَرَهُ ويجتهد، فيما بقي من الشهر، ليزيد من رصيد الخير، وينال الجزاء الذي أعدَّ الله له، وذلك تأسياً برسول الله صلى الله عليه وسلم.
• عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أنها قالت: " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر شدّ مئزره، وأحيا ليله، وأيقظ أهله "(رواه البخاري)، وعنها أيضا : " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجتهد في العشر الأواخر ما لا يجتهد في غيره " ــ رواه مسلم.
• كان يحيي لياليها المباركات، بالقيام والذكر والتسبيح والدعاء ، و يدارس جبريل القرآن ويعرضه عليه كل ليلة ، ويحث أزواجه وأصحابه على الاجتهاد ومضاعفة أعمال البر والإحسان . ومن أهم أعماله فيها:
* كان يوقظ أهله للصلاة ، فلا تبخلوا أنتم على الأهل بهذه الفرصة الثمينة.
* كان يشد مئزره بالجد والاجتهاد في العبادة ، فاحرصوا أنتم على ذلك أيضاً .
* كان يعتكف ، فعن عائشة رضي الله عنها : " أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله تعالى "ــ رواه البخاري، فطوبى لمن تيسر له الاعتكاف.
* كان يتحرى ليلة القدر، ففيها أنزل القرآن، وفيها يفرق كل أمر حكيم، فالتمسوها في الوتر، من العشر الأواخر من رمضان ، وذلك بالتقرب إلى الله بالعمل الصالح، وما يؤثر من الدعاء ، كدعاء أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها :" اللهم إنَّك عفوٌّ تحبُّ العفو فاعفُ عني"، كما جاء في الحديث الذي رواه الترمذي وابن ماجة.
ومن فرْط حبِّ السلف الصالح لهذه اللَّيالي المباركة، أنَّهم كانوا يغتسلون، و يلبَسون أحسنَ الثياب، ويتطيَّبون ويطيِّبون المسجد ، بالنَّضوح، في اللَّيلة التي تُرْجَى فيها ليْلة القدر.

اللهُمَّ وفِّقْنا إلى ما تُحبُّه وترْضاه، واجعلْنا ممَّنِ اعتنى برمضان، فصام يومَه، وأحيا ليْله، وقضى حقَّه.







الـتـوقـيـع






faw006
وقــــــــل ربّ زدنــــي علمـــــــــــــــــــا


ملاد الجزائري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 03:48 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Alpha 1
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » شبكة عرب فور هوست

المواضيع والمشاركات المطروحة تمثل رأي كاتبها وهو مسؤول عنها ولا تتحمل إدارة المنتدى أدنى مسؤولية

تصميم العروبة