العودة   منتديات السبورة > القسم التربوي والتعليمي > التربية الخاصة
التربية الخاصة الإعاقة العقلية ,الإعاقة البصرية ,الإعاقة السمعية ,الإعاقة الانفعالية, الإعاقة الحركية,صعوبات التعلم ,اضطرابات النطق أو اللغة,التوحد, حقوق المعاق, كيفية التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة ، قضايا عامة


بعض مظاهر ذوي الصعوبات التعليمية

التربية الخاصة


إضافة رد
قديم 25-10-2008, 12:28 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
bouchra
ضيف
إحصائية العضو







bouchra is on a distinguished road
 

bouchra غير متواجد حالياً

 


إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى bouchra
المنتدى : التربية الخاصة
Post بعض مظاهر ذوي الصعوبات التعليمية

[

بعض مظاهر ذوي الصعوبات التعليمية
[*]


صعوبة تعلم القراءة والكتابة.[*]ضعف القدرة على التعبير اللغوي السليم .[*]ضعف القدرة على إدراك التسلسل المنطقي.[*]استغراق وقت كبير لتنظيم الأفكار .[*]شرود الذهن وقصور القدرة على التركيز .[*]ضعف الاهتمام، أو الميل أحيانا إلى العدوانية
أو الانطوائية .
[/LIST][/SIZE]






رد مع اقتباس
قديم 25-10-2008, 09:49 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
مشرف عام

الصورة الرمزية المعلم
إحصائية العضو







المعلم تم تعطيل التقييم
 

المعلم غير متواجد حالياً

 


إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى المعلم
كاتب الموضوع : bouchra المنتدى : التربية الخاصة
افتراضي

السلام عليكم ،
الحمد زاد الاهتمام بهذه الفئة الآن في عالمنا العربي وأصبحت هناك مراكز ومعاهد ومدارس متخصصة تعلمهم وترشدهم .
بارك الله فيك معلمة بشرى .. ومرحبا بك في منتديات السبورة .

دائما بانتظار مشاركاتك الهادفة .

مودتي ،،،







التوقيع

اللهم إني أسألك في صلاتي ودعائي ، بركة تطهر بها قلبي، وتكشف بها كربي ، وتغفر بها ذنبي ، وتصلح بها أمري وتغني بها فقري وتذهب بها شري , وتكشف بها همي وغمي ، وتشفي بها سقمي, وتجلو بها حزني ، وتجمع بها شملي ، وتبيض بها وجهي.
اللهم آمين .


*******************************

لم أؤاخذك بالجفاءِ لأَني *** واثق منك بالوداد الصَّريح

مجلة المعلم
كل الشكر والتقدير لمصممة التوقيع المعلمة الفاضلة أم نايف
رد مع اقتباس
قديم 27-10-2008, 12:03 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
bouchra
ضيف
إحصائية العضو







bouchra is on a distinguished road
 

bouchra غير متواجد حالياً

 


إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى bouchra
كاتب الموضوع : bouchra المنتدى : التربية الخاصة
افتراضي

[color="Red"]أشكرك مرورك الطيب واهتمامك بموضوعي

تقبل أخي المعلم فائق تقديري واحترامي







رد مع اقتباس
قديم 05-04-2009, 11:43 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
محمد الفقيه
ضيف
إحصائية العضو







محمد الفقيه is on a distinguished road
 

محمد الفقيه غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : bouchra المنتدى : التربية الخاصة
Smile تعريف صعوبات التعلم


أولا: تعريف صعوبات التعلم
لقي مصطلح (صعوبات التعلم) منذ اقتراحه وما يزال، إلا أن تعريفه تعريفا جامعا مانعا ما يزال يشكل تحديا أمام الباحثين منذ محاولة كيرك الأولى. لذلك ظهرت العديد من التعريفات لصعوبات التعلم منها: (الوقفي، 2003).
تعريف كيرك
رأى كيرك أن (مفهوم صعوبات التعلم يشير إلى تأخر أو اضطراب في واحدة أو أكثر من العمليات الخاصة بالكلام واللغة, والقراءة, والكتابة, والحساب أو أي مواد دراسية أخرى, وذلك نتيجة إلى إمكانية وجود خلل مخي و/أو اضطرابات انفعالية أو سلوكية, ولا يرجع هذا التأخر الأكاديمي إلى التخلف العقلي أو الحرمان الحسي أو العوامل الثقافية أو التعليمية).
التعريف الذي تبناه المركز الوطني لصعوبات التعلم
يقصد بصعوبات التعلم مجموعة متغايرة من الاضطرابات النابعة من داخل الفرد، التي يُفترض أنها تعود إلى خلل وظيفي في الجهاز العصبي المركزي, تتجلى على شكل صعوبات ذات دلالة في الكتابة وتوظيف المهارات اللفظية و غير اللفظية والفكرية, تظهر في حياة الفرد وتكون مرتبطة بما لا يعتبر في عدالاردها من مشكلات في التنظيم الذاتي والتفاعل الاجتماعي وقد تكون متوافقة بما لا يعتبر سببا لها من إعاقات حسية أو عقلية أو انفعالية اجتماعية ومن مؤثرات خارجية كالاختلافات الثقافية أو التعليم غير الملائم (الوقفي، 2003).
تعريف ويبمان وزملائه
قدم ويبمان وزملائه في جانب من المشروع القومي لتصنيف الأطفال غير العاديين التعريف التالي (يقصد بصعوبة التعلم المحددة أولئك الأطفال من أي عمر الذين يظهرون نقصا جوهريا في مجال معين من التحليل الأكاديمي بسبب إعاقة إدراكية أو حركية إدراكية بصرف النظر عن ذلك من الأسباب أو العوامل , ويرتبط مصطلح إدراكية كما هو مستخدم هنا نتلك العمليات العقلية (العصبية) التي يكتسب بها الطفل هجائيته الأساسية للأصوات وأشكالها (الوقفي، 2003).







رد مع اقتباس
قديم 05-04-2009, 11:46 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
محمد الفقيه
ضيف
إحصائية العضو







محمد الفقيه is on a distinguished road
 

محمد الفقيه غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : bouchra المنتدى : التربية الخاصة
Smile أنماط صعوبات التعلم



رابعا: أنماط صعوبات التعلم
يعتبر تصنيف (كيرك وكالفنت،1984) من أبرز التصنيفات التي تناولت صعوبات التعلم، وأكثرها دقة وشمولا, ويميز هذا التصنيف بين مجموعتين رئيسيتين هما: صعوبات التعلم النمائية، صعوبات التعلم الأكاديمية.
أمّا صعوبات التعلم النمائية فتعد العوامل التي تفسر انخفاض التحصيل الدراسي، حيث تتضمن اضطرابات في فاعلية الانتباه، والإدراك، والذاكرة، والتفكير، واللغة، وتلك الاضطرابات التي تؤدي إلى صعوبات تعوق التقدم الأكاديمي(سالم، 2003). وتصنف هذه الصعوبات إلى:
أ‌- صعوبات أولية:
وهي الصعوبات المتعلقة بالعمليات النفسية الأساسية (الانتباه – الذاكرة – الإدراك) (عواد، 1998).
وفيما يلي توضيح لهذه العمليات:
الانتباه: هي القدرة على اختيار العوامل المناسبة، وثيقة الصلة بالموضوع، من بين مجموعة مثيرات مختلفة, وتكمن صعوبة الانتباه لدى الطلبة ذوي صعوبات التعلم في الانتباه الانتقائي للمثيرات الخارجية (سمعية, بصرية.... الخ).
الذاكرة: القدرة على استدعاء ما تمّ مشاهدته، أو سماعه، أو ممارسته، أو التدريب عليه، وتكمن صعوبات الذاكرة لدى الطلبة ذوي صعوبات التعلم في منظومة الذاكرة قصيرة المدى.
الإدراك: يتضمن صعوبات في التناسق البصري الحركي، والتمييز البصري واللمس، حيث تتجلى تلك الصعوبات عند الطالب ذي الصعوبة التعلمية في الإدراك البصري، وما يتضمنه من مهارات مثل(الإغلاق, الصورة والخلفية, التمييز البصري)، وفي مهارات الإدراك السمعي، مثل ( التمييز السمعي, الوعي الصوتي, التحليل السمعي, الذاكرة السمعية ) بالإضافة إلى وجود ضعف لدى بعض الطلبة، ذوي صعوبات التعلم، في الحركات الدقيقة الناجمة أحيانا عن عدم تنسيق بين العين واليد, وهو مايسمى بالتآزر البصري الحركي(السرطاوي، 1984).


ب‌- صعوبات ثانوية:
وهي الصعوبات الخاصة باللغة الشفوية، والتفكير. وإذا حدث اضطراب في العمليات السابقة، عندئذ تكون لدى الطالب صعوبة في تعلم الكتابة، أو التهدئة، أو القراءة، أو إجراء العمليات الحسابية.
اضطرابات التفكير: تتألف من مشكلات في العمليات العقلية، تتضمن الحكم والمقارنة، وإجراء العمليات الحسابية، والتحقق، والتقويم، والاستدلال، والتفكير الناقد، وحل المشكلات، واتخاذ القرار.
اضطرابات في اللغة الشفهية: وترجع إلى الصعوبات التي يواجهها الأطفال في فهم اللغة، وتكامل اللغة الداخلية، والتعبير عن الأفكار لفظيا (السرطاوي، 1984).
أمّا بالنسبة لصعوبات التعلم الأكاديمية فهي ترتبط بشكل أساسي بصعوبات التعلم النمائية فهي ناتجة عن القصور في عمليات التفكير والإدراك والانتباه والتذكر التي سبق ذكرها (الظاهر، 2004). وتضم الصعوبات الأكاديمية ما يلي:
1. صعوبة القراءة
يشكل الأطفال ذوي صعوبات القراءة نسبة كبيرة من بين الأطفال ذوي صعوبات التعلم، وهذا النمط من القدرة يصيب القدرة على تعرف الكلمة المكتوبة، أو الاستيعاب، أو تحليل الكلمة وتركيبها، وبما أن قدرا كبيرا من التعلم المدرسي يعتمد على القدرة على القراءة، فإن الصعوبات في هذا المجال تؤثر على تحصيل الطفل في المواد الدراسية الأخرى.
2. صعوبة الكتابة
تعد الكتابة من الصعوبة تعلمية المهمة، سواء في مجال التهجئة، أو التعبير الكتابي، أو الخط اليدوي، أو الضعف في المفردات، أو في التزام قواعد النحو, ويكثر في مجال الكتابة، عكس الحروف، وإبدالها و وضع النقاط في غير أماكنها، أو عدم التزام السطر في الكتابة.
3. صعوبة الرياضيات
تتمثل صعوبة الرياضيات في مواجهة مشكلات في العمليات الحسابية من جهة والصعوبة في حل المسائل من جهة ثانيه ويمكن إن تحدث منفردة أو مصاحبه لصعوبات أخرى. (الظاهر، 2004).







رد مع اقتباس
قديم 05-04-2009, 05:17 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
مشرف عام

الصورة الرمزية مصــ سما ــر
إحصائية العضو







مصــ سما ــر is on a distinguished road
 

مصــ سما ــر غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : bouchra المنتدى : التربية الخاصة
افتراضي

المعلم الفاضل محمد الفقيه

أشكرك علي هذه الإضافة عن أنماط صعوبات التعلم وتعريف صعوباته

في انتظار مشاركاتك الهادفة






التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 08-04-2009, 11:56 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
محمد الفقيه
ضيف
إحصائية العضو







محمد الفقيه is on a distinguished road
 

محمد الفقيه غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : bouchra المنتدى : التربية الخاصة
Smile

نسبة انتشار صعوبات التعلم
يهدف الباحثون من معرفة نسبة انتشار صعوبات التعلم لتخطيط البرامج التربوية وتمويلها , غير أن تحديد نسبة حدوث أو انتشار هذه الصعوبات محفوف بمخاطر فهي تتعلق بالمفهوم والمحكات والأساليب والأداة المستخدمة في التشخيص. ومما لا شك فيه بأن العدد المتزايد للبرامج الموجه نحو ذوي الصعوبات والتصورات المخطوءة حول الصعوبات التعلمية، واختلاف التعريفات والمستويات الأدائية المطلوبة في الاختبارات قد أسهمت في تشويش على إمكان الوصول إلى نسبة عامة متفق عليها.
تتراوح نسبة صعوبات التعلم بين 1% إلى 30% من مجموع طلبة المدارس, وأن نسبة الانتشار تكون عادة أعلى إذا كان المحك المستخدم واسعا فضفاضا وشمل الطلبة ذوي الصعوبات التعلمية البسيطة الذين قد لا يحتاجون إلى خدمات خاصة، بينما تنخفض هذه النسبة إذا اقتصر المحك على الطلبة ذوي الصعوبات التعلمية المتوسطة والحادة أو الحادة فقط، وتميل هذه النسبة إلى الاختلاف زيادة أو نقصا وفقا للجنسين باعتبار أن الصعوبات التعلمية بين الذكور تُكتشف أكثر مما تُكتشف لدى الإناث، وقد تصل النسبة إلى ثلاثة أو أربعة أمثال ما هي عليه عند الإناث .
ومن جهة أخرى تتفاوت النسبة إذا كانت الدراسة تقتصر على مرحلة دراسية معينة أو كانت تناول مختلف المراحل الدراسية، فالنسبة تتزايد إذا جرت الدراسة على المرحلة الابتدائية وما دونها بسبب وجود جميع الأطفال غير العاديين أو ذوي صعوبات في المؤسسات التربوية حيث لم يتسربوا بع من الدراسة، أمّا إذا شملت الدراسة مختلف المراحل فإنّ النسبة تقل نظرا لإمكان تسرب عدد كبير من المدرسة بسبب عدم مقدرتهم على مواجهة متطلبات الدراسة العادية كلما ارتقوا في السلم التعليمي.(الوقفي، 2003)
ازدادت أرقام انتشار هذه الظاهرة وكذلك الإعداد الحقيقية للطلبة ذوي الصعوبات التعلمية الذين يتلقون خدمات خاصة بشكل مثير في المدارس الحكومية في أمريكا _مثلا_ ولعل منشأ ذلك أن عائد إلى جملة من الأسباب منها: ازدياد الوعي على صعوبات التعلم، وتحسين أساليب تقييم وتشخيص صعوبات التعلم، والقبول الاجتماعي لتصنيف الطفل كذي صعوبة تعلم، وتفضيل تصنيف الطفل ذي الحاجة في هذه الفئة على غيرها من الفئات (الوقفي، 2003).







رد مع اقتباس
قديم 08-04-2009, 11:59 AM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
محمد الفقيه
ضيف
إحصائية العضو







محمد الفقيه is on a distinguished road
 

محمد الفقيه غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : bouchra المنتدى : التربية الخاصة
Smile

العوامل المساهمة في صعوبات التعلم

تعتبر أسباب صعوبات التعلم من الأمور التي تدعو للحيرة ويعتبر عدم التيقن من أسبابها أحد المحددات الرئيسية التي لا تيسر صياغة إطار مفهومي لصعوبات التعلم، فمجال البحث في صعوبات التعلم لم يصل بعد إلى ذلك المستوى المتطور القادر على تحديد أسباب الحالة بدقة و وضوح. ومن العوامل المسببة أو المصاحبة لصعوبات التعلم:
• العوامل الفيزيولوجية
• العامل الجيني
تشير الدراسات إلى أن أحد أسباب الصعوبات يعود إلى العوامل الوراثية وأن هناك أساسا جينيا لهذه الصعوبات, ولقد وصفت صعوبات التعلم بأكثر من وصف فقد قيل أنها سمة متنحية وليست سائدة ووصفت بأنها وراثية متعددة الجينات .
• العامل العصبي
هنالك محاولات كثيرة للربط بين المميزات التي تظهر على بعض الأفراد الذين يعانون من صعوبات محددة في التعلم وبين التلف الدماغي الناتج عن الإصابات أو الالتهابات , وأن تلف الدماغ والقصور الوظيفي للجهاز العصبي المركزي كثيرا ما تفترض كأسباب محتملة للصعوبات التعلمية . (الوقفي، 1998)
• مؤثرات ماقبل الولادة وخلالها وما بعدها
لقد تمَّ الربط بين المؤثرات التي تحدث ما قبل الولادة وخلالها وبعدها، وبين الصعوبات التعلمية المحددة, وقد وجد الباحثون عدد من المتغيرات التي ترتبط بهذه الظاهرة، كان من أبرزها عدم التوافق بين دم الأم و دم الجنين، واضطرابات الغدد لدى الأم, وعمر الأم عند الولادة، وتناول أدوية محددة، والالتهابات، وتدخين السجائر، وقلة وزن المولود, وعوز الأكسجين.

• الخلفة النضجية
تقوم إحدى النظريات تخلف النضج على أساس أن الوظائف الإدراكية التي تتعلق باللغة والقراءة وغيرها من السلوكيات، تنتظم بشكل هرمي ومتسلسل خلال مرحلة النمو، فإذا لم ينمو أحد مستويات التسلسل الهرمي للنمو الإدراكي بالسرعة المطلوبة، فإن جميع أنظمة ومستويات الهرم ستتأثر، لأن المستوى الأعلى للقدرات الإدراكية في التنظيم الهرمي يعتمد على تكامل المستوى الأدنى.
غير أن هناك من يرى أن مظاهر خلفة النضج التي تبدو على بعض العاجزين عن القراءة، قد تكون مرتبطة بتأخر نضج بعض عناصر الجهاز العصبي، ولا يتضمن عدم اكتمال النضج هذا بالضرورة في البنية أو افتقارا للإمكانيات أو حتى تحديدا لها.
• العوامل الكيميائية العضوية
أصبحت الأدلة التي تشير إلى الأساس الكيميائي كسبب في الصعوبات التعلمية لبعض الأفراد في تزايد مستمر، فشذوذ الاستقلاب (الأيد) للأحماض العضوية الجينية (السيروتينين، والدوبامين، والنورانبفرين)، قد استرعت الاهتمام في هذا المجال، حيث يعتقد بأن هذه العناصر ذات وظيفة هامة للنواقل العصبية. ومن الأسباب التي يمكن التحدث عنها في هذا المجال هي:
• سوء التغذية
يشكل نقص التغذية سببا في صعوبات التعلم، كما أن تأخر النمو في تحقيق التكامل بين الأحاسيس يعزى إلى نقص البروتين والسعرات، ويمكن لسوء التغذية أن تؤثر تأثيرا مباشرا و غير مباشر، على نمو الجهاز العصبي المركزي، وعلى نضج الدماغ من ناحية كيميائية حيوية, فيمكن أن تشوه النسبة بين وزن الدماغ و وزن الجسم بل إن الاستجابات الاشراطية عند الأطفال يمكن أن تتأثر، أما الآثار غير المباشرة فيمكن أن تكون هدرا لوقت التعلم، والتشويش في فترات التعلم الحرجة، وفتور المشاعر تجاه المنبهات الاجتماعية.
• الاختلالات الاستقلابية
لقد اقترحت الاختلالات الاستقلابية على أنها أسباب لصعوبات التعلم، وبعض العوامل الكيميائية الحيوية التي ذكرت هي: نقص سكر الدم، واختلال توازن بعض الأحماض ونقص بعضها، وقصور الغدة الدرقية، كما ذُكر النور إينفرين كناقل كيميائي عصبي مهم من بين هذه العوامل. والأطفال المصابون ببيلة الفنيل كيتون، ممن لهم ذكاء طبيعي، هم على خطر نشوء صعوبات في اللغة، ووجد أن سبعة من كل ثمانية أطفال من المصابين بالغلاكتوزمية لديهم خلل في مهارات اللغة التعبيرية، والتذكر المباشر، ومهارات استرجاع الأفعال.
• العوامل البيئية
تلعب العوامل البيئية دورا في الصعوبات التعلمية، غير أن آثارها متفاوتة في المراحل المختلفة من نمو الطفل
• التنبيه الحسي
يحتاج الأطفال إلى تنبيهات لإحساساتهم ليتعلموا عن بيئتهم وعن أنفسهم، كما أن تأثير الحرمان الحسي وما يلازمه وينشأ عنه من أنواع الحرمان يؤدي إلى خطر الإصابة بالصعوبات التعلمية.
• التنبيه اللغوي
اللغة مظهر مهم _على نحو خاص_ من مظاهر بيئة الطفل، نظرا لدورها في التفكير، وفي تعلم المهارات الأخرى، وقد تكون صعوبات التعلم ناتجة عن عدم كفاية نماذج التعليم خلال النمو المبكر، وإنّ وجود نماذج لغوية غير ملائمة وعدم توفر فرص كافية للمبادلات اللفظية تطرح أمام الأطفال مشكلة مهمة، وتؤدي إلى إضطرابات وصعوبات في اللغة.(الوقفي، 1998)

• المحيط العاطفي والاجتماعي
كثيرا من الأطفال ذوي صعوبات التعلم قلقون لايشعرون بالأمان، إندفاعيون، وعنيدون، وهذه السلوكيات على صلة بنقص الأمان الطبيعي، والانسجام، والحب، والدفء، والقبول في البيت والمدرسة.
• العوامل النفسية
ثمة عوامل ومتغيرات نفسية كثيرة تساهم في صعوبات التعلم، فأطفال صعوبات التعلم قد يظهرون اضطرابا في الوظائف النفسية الأساسية مثل الإدراك الحسي والتذكر وصياغة المفاهيم، ذلك إنك قد تجد بينهم على سبيل المثال، من لا يستطيعون إدراك الجهات، أو تذكر المادة التي تعلموها حديثا، أو تنظيم فكرة مهمة، أو كتابة جملة مناسبة. ومن العناصر المهمة في المنظور النفسي لصعوبات التعلم، درر
اللغة في التفكير، أو علم نفس اللغة. وتتأسس بعض الممارسات الشخصية والتربوية على افتراض أن مثل هذه الصعوبات النفسية هي سبب في اضطرابات التعلم، أو أنها تسهم على الأقل في هذه الأسباب.
وإذا كان من المفترض أن الصعوبة التعلمية توجه في معالجة المعلومات، فمن الممكن حين إذن أن يترك الاضطراب في فهم المعلومات وتنسيقها والتعبير عنها أثرا ضارا على قدرة الطفل على التعلم والتحدث والقراءة.
• العوامل التربوية
إنّ نجاح أو إخفاق الأطفال ذوي الصعوبات التعلمية في المدرسة، هو نتاج التفاعل بين ذوات الطلاب قوة وضعفا وبين العوامل الخاصة التي يواجهونها في غرف الصف، بما فيها الفروق الفردية بين المعلمين، واختلاف طرق التدريس. ويتضمن ذلك التفاعل، التناسب بين حاجات الطفل التعليمية والوسائل المتاحة في غرفة الصف، فالإنسجام الملائم أو التكيف يعني نجاح كل من الأطفال والمعلمين.
ومن ناحية تقنية، فإن الأطفال الذين لم يتعلموا لأنه ما من أحد علمهم، أو لأنهم تلقوا تعليما سيئا، لا يمكن أن يدعوا ذوي صعوبات تعلمية. ورغم ذلك فقد يكون التعليم غير الكافي وغير الملائم عاملا في كثير من الصعوبة التعلمية.
كما أن التربية مسؤولة أيضا عن ضيق محتوى المنهاج، إذ غالبا ما ينحط التعليم في مجالات المهارة الاجتماعية والتعليم البدني والحركي، والتواصل الشفوي، والسلوك التكيفي إلى مرتبة ثانوية في منهاج المدارس. ومع التعليم المباشر يقدم في القراءة وغيرها من فنون اللغة، فإن الدروس المنتظمة لا تعطى في العادة في تفاعل متواصل وتكامل مع غيره من الدروس، ولا يستخدم فيها جسم المعلم بطريقة هادفة(الوقفي، 1998).







رد مع اقتباس
قديم 29-04-2009, 06:41 AM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
د . محمد عمران
عضو فعال
إحصائية العضو







د . محمد عمران is on a distinguished road
 

د . محمد عمران غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : bouchra المنتدى : التربية الخاصة
افتراضي

شكرا اخى محمد على هذه المعلومات القيمة
وان صعوبات التعلم لها اوجه كثيره
منها النمائية وتشخيصية
ولها اشياء خاصة كثيرة
سوف اقوم بعرض موضوع عن صعوبات التعلم خلال ايام
انشاء الله يحوز الاعجاب
مزيد من التقدم والاشتراك








رد مع اقتباس
قديم 15-05-2009, 12:53 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
محمد الفقيه
ضيف
إحصائية العضو







محمد الفقيه is on a distinguished road
 

محمد الفقيه غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : bouchra المنتدى : التربية الخاصة
افتراضي

الخصائص التعلمية للأطفال ذوي الصعوبات التعلم
في حالة الصعوبات التعلم الأكاديمية، فإنّ الطالب غالبا ما ترتبط مشكلاته التعلمية بالقراءة والحساب؛ وبالنسبة لمشكلات القراءة، فهي تشمل:عادات خاطئة في القراءة، وأخطاء تتصل بالاستيعاب القرائي، وتعرف الكلمات, وتتمثل العادات الخاطئة في القراءة بحركات متكررة في الرأس، وإيحاءات تنم عن توتر وعدم الرغبة في القراءة، وفقدان المكان، وتكرار المادة المقروءة. أمّا المشكلات المرتبطة بالاستيعاب فتتمثل بعدم القدرة على تذكر الفكرة الرئيسة، وتسلسل الأحداث والحقائق الأساسية في المادة، أمّا الأخطاء ذات العلاقة بمعرفة الكلمات فتتمثل بحذف كلمة أو إضافة كلمة أو استبدال كلمة بأخرى أو ارتكاب أخطاء في لفظ الكلمات.
وفيما يتعلق بمشكلات الحساب التي قد يعاني منها الأطفال ذوي الصعوبات التعلمية، فهي تشمل عدم القدرة على تصنيف الأشياء حسب الحجم، أو فهم لغة الحساب والمنطق الرياضي، وقد تحدث أيضا مشكلات في العمليات الحسابية بسبب استخدام عمليات خاطئة، أو عدم تذكر الحقائق الرئيسية أو تقديم إجابات عشوائية.
وقد حدد الأدب التربوي العديد من الصفات، التي تميز الطلبة الذين يعانون من صعوبات التعلم، فقد أورد تارمز وهلامان (1986) قائمة من عشر صفات وهي:
1. النشاط الزائد 6- الاندفاعية
2. الاضطراب العاطفي 7- النقص العام في القدرة على التآزر
3. الاضطراب في القدرة على الانتباه 8- الإعاقة إدراكية– الحركية
4. اضطراب الذاكرة والتفكير 9- الاضطرابات الأكاديمية النوعية
5. الإشارات العصبية المتضاربة 10- الاضطرابات في الكلام والإدراك السمعي
ويعتبر الطفل ذي صعوبة تعلمية إذا ظهر عليه واحدة أو أكثر من الصفات السابقة (الخطيب،1997).







رد مع اقتباس
قديم 15-05-2009, 12:54 AM رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
محمد الفقيه
ضيف
إحصائية العضو







محمد الفقيه is on a distinguished road
 

محمد الفقيه غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : bouchra المنتدى : التربية الخاصة
افتراضي

محكات تشخيص الطلبة ذوي صعوبات التعلم
يُلاحظ بالنظر إلى التعريفات التي قُدمت لصعوبات التعلم، والأبحاث التي جرت حولها، التقاؤها أو التقاء معظمها على صعيد مجموعة من العناصر المشتركة، أو المشكلات التي يمكن اعتمادها كمحكات في تمييز صعوبات التعلم وتعرّف الطفل الذي يعانيها، ولا يشترط أن تتوافر هذه المحكات جميعا في الحالة الواحدة لكي يقيّم صاحبها كذي صعوبة تعلمية. ومن أهم هذه المحكات:
1. محك التباين
يعد هذا المحك من بين أكثر المحكات الرئيسية التي تعتمد في تعريف صعوبات التعلم وتمييزها عن غيرها من مشكلات التعلم. ويقصد بمحك التباين وجود فرق ذي دلالة بين قدرة الطفل العقلية ومستوى تحصيله الفعلي في مجال واحد أو أكثر من مجالات الإصغاء أو التفكير أو الكلام أو القراءة أو الكتابة أو التهجئة أو الحساب .
ويقدر التباين بين التحصيل المتوقع والتحصيل الفعلي عادة، على أساس درجة التباين وهي علامة رياضية، تستخدم لإعطاء الصفة الكمية للتباين بين التحصيل والقدرة، ويستخدم لتحديد هذه العلامة اختبارات التحصيل النظامية، وغير النظامية، واختبارات الذكاء الفردية والملاحظات الصفية والعمر الزمني والصف المدرسي وغير ذلك من العوامل . (الوقفي، 2003)
2. محك الاستبعاد
ينص عدد من التعريفات المقدمة للصعوبات التعلمية بما فيها التعريف الأحادي صراحة، على أن فئة ذوي الصعوبات التعلمية لا تتضمن طلبة ذوي مشكلات تعلمية ناشئة مبدئيا من إعاقات: بصرية، أو سمعية، أو عقلية؛ أو اضطراب انفعالي؛ أو حرمان بيئي؛ أو ثقافي، أو اقتصادي. وهو ما يشار إليه بمحك الاستبعاد، بمعنى أن يستبعد الطفل الذي ترجع مشكلاته التعلمية إلى أي من العوامل السابقة من حقل صعوبات التعلم، إلا إذا كان يعاني من إعاقة مضاعفة سمعية مثلا بالإضافة إلى صعوبة تعلمية.


3. محك عدم القدرة على التعلم بالأساليب العادية
يؤخذ هذا المحك مؤشرات بالإضافة إلى غيره من المحكات لتعزيز وجود صعوبة التعلم، فالأطفال الذين يعانون من صعوبات تعلم بحاجة إلى طرق خاصة في التعليم تصمم خصيصا لمعالجة مشكلاتهم ومساعدتهم على التعلم بالطريقة العادية المتبعة مع أقرانهم العاديين في الغرفة الصفية حيث يحتاجون إلى أنواع من التعليم تتصف بكونها أكثر مباشرة وتكثيفا ودعما مما يوفره التعليم في الصف العادي. وإن عدم قدرتهم على الانتفاع من التعليم في الصف العادي هو الذي يؤدي عادة إلى أن يُشخصوا كذوي صعوبة تعلمية (الوقفي، 2003).

4. محك الصعوبات التعلمية
صعوبات التعلم الاكاديمية هي أثر مميزات ذوي صعوبات التعلم قبولا بين العاملين في الحقل. وأكثر ما تظهر في المهارات الأساسية للقراءة والاستيعاب القرائي والتعبير الكتابي وإجراء الحسابات الرياضية والتفكير الرياضي. وتظل المشكلة المتعلقة بالقراءة أكثر هذه المشكلات انتشارا ويقدر نسبة من يعانونها بحوالي 80% من ذوي صعوبات التعلم.
5. محك اضطراب اللغة الشفوية
تظهر هذه المشكلة في الاستماع والتعبير الشفوي والاستيعاب السمعي وتطوير المفردات. وتقدر بعض الدراسات أن حوالي 50% من ذوي صعوبات التعلم يعانون من علل في اللغة الشفوية. و وجد في دراسة من طلبة المدرسة الابتدائية اضطرابات خفيفة إلى متوسطة في اللغة الشفوية بين 90% من الطلبة المشخصين كذوي صعوبات تعلمية وأن الكثيرين من ذوي الصعوبات القرائية يعانون من اضطرابات أساسية كامنة في اللغة الشفوية.







رد مع اقتباس
قديم 15-05-2009, 12:55 AM رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
محمد الفقيه
ضيف
إحصائية العضو







محمد الفقيه is on a distinguished road
 

محمد الفقيه غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : bouchra المنتدى : التربية الخاصة
افتراضي

تقييم وتشخيص صعوبات التعلم
تحقق عملية التقييم هدفين رئيسيين: أولهما الوصول إلى تصنيف الطالب بأنه ذو صعوبة تعلمية وثانيهما _وهي الأهم_ استخدام المعلومات التقييمية في تخطيط برنامج تربوي علاجي فردي للطالب. ومن الضروري أن يراعى في التقييم جملة من المبادئ التربوية والنظر إليه كعملية مستمرة تحدث في كل مرحلة من مراحل برنامج الطالب وربطه ربطا وثيقا بالتدخلات التعليمية العلاجية المحددة للطالب.
أغراض التقييم
1. فرز وتشخيص الطلاب الذين يعانون من الصعوبات التعليمية.
2. تقرير ما إذا كان الطالب يستحق خدمات التربية الخاصة وفق الأنظمة المعمول بها.
3. تحديد مستوى أداء الطالب في المجالات المعنية وتحديد نقاط قواه ونقاط ضعفه.
4. وضع أهداف وأساليب البرنامج التربوي الفردي.
5. مراجعة تقدم الطالب والتأكد من فعلية الخطة التربوية(الوقفي, 2003).
مستويات التقييم
المستوى الأول: الكشف والفرز
ويشتمل هذا المستوى على عدة خطوات وهي:
الملاحظة, المقابلة, قوائم الرصد, سلالم التقدير.
المستوى الثاني: التقييم غير المقنن
ومن الأمثلة على التقييم غير المقنن : اختبار إعادة السرد, اختبار تحليل أخطاء القراءة, اختبار نموذج تعلم القراءة, قوائم رصد القوة الإدراكية, اختبارات تحصيلية من صنع المعلم.




المستوى الثالث: التقييم المقنن
ويتمثل بالاختبارات التالية:
اختبارات القدرة العقلية (مقياس وكسلر للذكاء)
ب. مجموعة الاختبارات الإدراكية وهي:
الاختبارات الإدراكية السمعية ( اختبار التمييز السمعي, اختبار مهارات التحليل السمعي, اختبار سعة الذاكرة السمعية(سلاسل الكلمات ), الذاكرة السمعية التتابعية(سلاسل الأرقام ).
الاختبارات الإدراكية البصرية: ( اختبار التداعي البصري الحركي, اختبار التحليل البصري, اختبار التكامل البصري).
ج- مقياس تشخيص المهارات الأساسية في اللغة العربية والرياضيات(الوقفي ,2003).
البدائـــل التربوية
إن تخطيط البرامج التربوية وتنفيذها يتضمنان توفير البدائل التربوية للأطفال ذوي الصعوبات التعليمة, ويعتمد على شدة المشكلة والبرامج المتوفرة, ويؤخذ بعين الاعتبار جميع المصادر الموجودة والممكنة لوضع الطالب في البيئة الأقل عزلا.
الصف العادي
يعتبر الصف العادي للطالب الإحلال الأكبر أهمية إذا كان بالإمكان توفير ما يلزمه من خدمات إذ يسمح باستمرارية فرصة التفاعل مع الرفاق والتعرض لنماذج مناسبة ولتعليم غير مباشرة من الرفاق .
غرفة المصادر
تعد غرفة المصادر من النماذج المستعملة كثيرا في تقديم الخدمات اللازمة لذوي صعوبات التعلم ويركز على المعالجة التعليمية, ويوفر تدريسا فرديا على دمج الطلبة في الصفوف العادية (الوقفي , 2003).



طرق التدريس والاستراتيجيات
تعرف الاستراتيجيات بأنها تقنيات أو مبادئ أو قواعد، تساعد على تسهيل اكتساب وضبط وتكامل وخزن واسترجاع المعلومات التي تقدم في المواقف والأوضاع التعليمية المختلفة. وسنذكر فيما يلي استراتيجيات مختلفة يمكن أن تستعمل لتساعد في تعلم الطفل في الصعوبة التعليمية.
1. الطريقة الكلية (الكلمة): إن محور التركيز في الطريقة الكلية(الكلمة)، هو تطوير مفردات مألوفة؛ أي كلمات يدركها الطالب حال رؤيتها لكثرة تكرارها، فيتعلم الطلبة الكلمات الجديدة عن طريق عرضها على بطاقات، ينظر الطلاب إلى الكلمات الجديدة، ويستمعون إلى قراءتها، ويرددونها، حتى يتمكنون من قراءتها بمجرد رؤيتها.
2. الطريقة الصوتية: يتم بموجب هذه الطريقة تعليم الطالب أصوات حروف منعزلة، وفق تسلسل مقرر، وبعد إتقان أصوات بعض الحروف، تمزج هذه الحروف ليكون منها كلمات، وعندئذ يتعلم الطالب أصوات حروف إضافية، ويتعلم تحليل و ولفظ كلمات جديدة أكثر تعقيدا. ويستمر هذا الإجراء حتى يتقن الطالب جميع أصوات الحروف المفردة.
أ‌- الخبرة اللغوية: تختلف طرق ممارسة هذه الطريقة في التدريس باختلاف الأشخاص الذين يمارسونها, وتشتمل هذه الطريقة على ثلاث مراحل، سواء أكان التدريس فرديا أو جمعيا: أ - تحديد أو استذكار خبرة.
ب‌- التحدث عن الخبرة أو الكتابة عنها.
ت‌- قراءة ما يُكتب وإعادة قراءته.
4 – استرتيجية تدريس (تدريب) الحواس المتعددة
ويقصد بها أن يقوم المعلم بالتركيز على حواس الطفل جميعها في تدريبه، ويعتبر أسلوب (فيرنالد) نموذج لهذه الأساليب، يشمل البصر، والسمع، واللمس، والخطوة الأولى في هذا الأسلوب يحكي الطفل قصته للمدرس, ثم يقوم المدرس بكتابة كلمات هذه القصة على لوح، ويطلب من الطفل أن ينظر إلى الكلمات ثم يقوم الطفل بقراءتها وأخيرا يقوم بكتابتها ( كيرك وكالفنت , 1984).







رد مع اقتباس
قديم 15-05-2009, 12:18 PM رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
د . محمد عمران
عضو فعال
إحصائية العضو







د . محمد عمران is on a distinguished road
 

د . محمد عمران غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : bouchra المنتدى : التربية الخاصة
افتراضي

محمد الفقيه


تسلسل منظم
ومعلومات مفيده
وهل من مزيد






رد مع اقتباس
قديم 16-05-2010, 08:30 PM رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
mahd32
ضيف
إحصائية العضو






mahd32 is on a distinguished road
 

mahd32 غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : bouchra المنتدى : التربية الخاصة
افتراضي

مع خالص شكري وتقديري لهذه المعلومات القيمة







رد مع اقتباس
قديم 18-03-2011, 02:19 AM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
لعيون اماني
ضيف

الصورة الرمزية لعيون اماني
إحصائية العضو







لعيون اماني is on a distinguished road
 

لعيون اماني غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : bouchra المنتدى : التربية الخاصة
افتراضي

الصفات اللي ذكرت نقطه في بحر
بالعكس صفاتهم كثيره
ولكي يطلق ع الطفل انه مصاب بصعوبه تعلم
على الاقل يجب ان يكون
مصاب بـ6 منها كحد ادنى

لروحك






رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اسئله واجوبه عن ذوي الصعوبات التعلميه jerusalem التربية الخاصة 3 30-11-2007 06:40 PM
رمضان و مظاهر الأخطاء التربوية عند المربّي والمتربّي Salman Al-raAy السبورة التربوية 2 05-11-2004 09:32 AM
مظاهر لا تعجب الزوج !!! غروووب الشمس نــواعــــــم 8 05-09-2004 09:45 AM
--- من مظاهر الجمال العربي --- نــور جمــــــالكِ 2 07-07-2004 10:30 PM
مظاهر النمو د . محمد عمران السبورة التربوية 1 25-09-2003 12:52 AM


Loading...


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Alpha 1
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » شبكة عرب فور هوست