منتديات السبورة
التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الأخوة والأخوات .. أنظمة وقوانين المنتدى تحظر نشر الإعلانات و روابط المنتديات وسيتم إيقاف عضوية من لا يلتزم  بأنظمة المنتدى.. من أراد التسجيل عليه مراسلة الإدارة almualem_s@hotmail.com


العودة   منتديات السبورة > القسم التربوي والتعليمي > السبورة التربوية

السبورة التربوية تربية - تعليم - تبادل خبرات


الفلسفات التربوية


إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-11-2003, 10:10 PM   #1
عضو متميز
 




معدل تقييم المستوى: 11
محمد القضاة is on a distinguished road
افتراضي الفلسفات التربوية

* تعريف الفلسفة وفلسفه التربية:-
الفلسفة كلمه مستمدة من اللغة الاتينيه وتعني حب الحكمه وهي تعني الرغبة في البحث من اجل اكتشاف الحقائق ومناقشه هذه المعلومات وتقييمها ثم جمع المعلومات التي تدور حول الإنسان والكون بطريقه يسهل فهمها وتقييمها , والاعتقاد الفكري والسلوك العملي وفق ما تم التوصل إليه من حقائق.

واما عن فلسفه التربية فأنها تعني النظرية العامة للتربيه او النشاط الفكري الذي يتخذ من الفلسفه وسيلته لتنظيم العملية التربوية تنسيقها وانسجامها وتوضيح القيم والأهداف التي ترنو إلى تحقيقها.

*المنهاج في الفلسفة المثالية:-
يعد سقراط وافلاطون من رواد الفلسفة المثالية حيث تبنت العديد من الآراء منها ان جميع الأشياء الحقيقية تأتي من العقل وان الإنسان أهم من الطبيعة ويترجم ويحلل كل شئ بواسطة العقل.

أما النظرة المثالية إلى المنهاج فهي ترى بأنه يجب ان يشتمل على المواد الدراسية الأساسية التي تساعد الفرد على النمو العقلي والخلقي كما يجب ان يشمل كل خبره البشرية نظرا لأهميتها , كما يجب أن يشمل على العلوم والآداب والدراسات الإنسانية التي تساعد الإنسان على فهم ومعرفة الجنس البشري كما تساعده على فهم بيئته التي يعيش فيها.

والمنهاج في المثاليه يقوم على أساس خاصيه الثبات , لان العقل المطلق الذي ينبغي ان تهدف المناهج على أساس خاصيه الثبات , لان العقل المطلق الذي ينبغي ان تهدف المناهج الى ادراكه ومعرفته يتميز بالشمول والاحاطه وعدم التحديد في زمان او مكان , ومعنى الثبات في المنهاج عدم قابليته للتطوير فيسير المنهاج على مبدأ القديم على قدمه.

ويهتم المنهاج بتدريب العقل على التفرقة بين الغث والسمين , وتعويد المتعلم على رؤية الجمال , او تذوق القيم في كل موضوعات المنهاج , وتعويده على الاتصال بذوي الاخلاق الكريمة حتى تستهويه الأخلاق الفاضلة والخصال الحسنه , ويركز على الرياضه البدنيه لان العقل السليم في الجسم السليم , فخدمه العقل ورعايته لا تكتمل الا اذا نال الجسم حظا من الرعاية و العناية التي تجعله خليقا بخدمه العقل وازدهاره .


ويركز المنهاج- ايضا-على الرياضيات والتاريخ والأدب وعرض ما بين التاريخ من قيم روحيه ومثل فاضلة وبصوره حيه , فتعرض مادة التاريخ صورا من حياه العظماء والقادة الكبار.

وتركز خبرات أنشطه المنهاج كونها نظريه في معظمها على التسميع والتكرار والتقليد لما يقوله او يقوم به المعلم.

والمحتوى معد جيدا ويصمم بحيث يعمل على تحقيق الابداع وزيادة النمو الفكري والأمور الجيدة , وتحقيق الفرد الحي المفكر نظريا والنموذجي في سلوكه وخلقه.

*المنهاج في الفلسفة الواقعية:-
يعد ارسطو زعيم الفلسفة الواقعية والتي أجازت تواجد الدين و الفلسفة مع بعضهما البعض وان العلم يمكن التعرف علي أسراره عن طريق الأحاسيس والخبرات.

الأهداف العامة للمنهج ترمي لانتاج أفراد قادرين على معايشه وإدراك حقائق الواقع الذي يتواجدون فيه , بسلوك واخلاقيات واقعية غير متناقضه مع قوانين الحياة الملموسة حولهم , اي ترمي تحقيق خاص واضعين في فكرهم وشخصياتهم وسلوكهم , غير مثالين او خيالين.

· معارف المنهج واقعية حسية ومادية في طبيعتها , والعلوم الطبيعية هي ابرز أنواع المعرفة المقررة في المناهج الواقعية , ويعطي الاهتمام للعلوم والرياضيات والإنسانيات والعلوم الاجتماعية والقيم , وعلى المنهج ان يؤكد على آثار البيئة الاجتماعية على حياه الفرد من خلال معرفة القوى التي تحدد حياتنا حتى نسيطر عليها ونتحكم فيها.

· خبرات أنشطه التعلم في مجملها حسية عمليه تقوم على استعمال التلاميذ لحواسهم الخمس , خلال إنجازها , وإدراك المعرفة المنهجية المطلوبة , والتمارين العملية والشرح العملي والتجارب والمشاريع والزيارات الميدانية والتطبيقات السلوكية والتمثيل هي أمثله لما يقوم به التلاميذ من أنشطه خلال تعلمهم الواقعي.

· تقييم التعلم يتم بمعايير ومواصفات واقعية , عمليه ومحسوسة . وان نجاح التلاميذ مرتبط بمدى ارتقاء إنجازهم لمتطلبات الواقع السلوكية.


** المنهاج في الفلسفة الطبيعية:-
رائد هذه الفلسفة \"جان جاك روسو\" ومن كتاباته نظريه العقد الاجتماعي واميل . وقد ركزت على الطبيعة ودورها على الطبيعة ودورها في كل شئ.

· الأهداف العامة للمنهج طابعها فردي ومعارفه متنوعة في كيفها وكمها , ويجب ان يساعد المنهج على تحقيق الذات وتحقيق النمو الشامل المتكامل للطفل , وان يقوم على مبدأ النشاط الذاتي للمتعلم.

· يعد المحتوى بصوره جيده ومنظمه ومتدرجة وفق قوانين النمو والتطور عند المتعلمين , ويعتمد على الخبره والتجربة الشخصية في التعليم والتهذيب ,والعمال اليدويه والتمرينات البدنية لتقوية الروح المعنوية , ويؤكد على الرحلات والأسفار في توسيع افاق المتعلم زياده معرفته , ويؤمن بعدم جدوى تدريس اكثر من لغة قبل (12) وعدم جدوى تدريس التاريخ والأساطير .

· ويجب ان يساعد على تحقيق الذات وتحقيق النمو الشامل المتكامل للطفل وان يقوم على مبدأ النشاط الذاتي للمتعلم ويتم اختيار النشاطات والأساليب في المناهج حسب مستوى النمو عند التلاميذ واهتماماتهم.

وتركز المناهج على الإعلاء من شأن الطبيعة لذلك تراعي قوانينها في التربية وتؤكد على تربيه الطفل بعيدا عن المجتمع لان الفساد يأتي من المجتمع.

**المنهاج في الفلسفة البراجماتيه:-
يعتبر جون ديوي رائد الفلسفة البراجماتيه والذي يعتقد ان التربية يجب ان تركز على الفرد كعضو مشارك فعال في مجتمع وليس له اهتمامات مع أهداف مجتمعه.

· والمنهج في البراجماتيه يحاول التوفيق بين حاجات الأطفال وبين الخبرات التي تساعدهم على فهم مشكلات الحياة , ويهدف المنهج لتعليم الطالب كيف يفكر؟
· لا بماذا يفكر؟وإكساب التلاميذ المهارات الواقعية والعمليه التي يحتاجونها لكي يكونوا مواطنين وأفرادا ناشطين ومكتشفين عاملين , ولا تؤمن بوجود أهداف ثابتة.

· المنهج لا يتهم بالتراث الثقافي والاجتماعي في الماضي وانما بالحاضر والمستقبل , فالمنهج يعكس واقع الحياة الاجتماعية , ويجب ان يهيئ الفرصة لممارسه الديموقراطية وان يتمركز حول نشاطات واهتمامات وميول الطفل وتنميه مهارته وإبداعاته.

ويتكون المنهج من وحدات دراسية عمليه تختص الواحدة منها بخبرات ذات طبيعة مترابطة او متجانسة , ومعارفه عبارة عن خبرات أو تجارب أو مواقف يعايشها الأفراد والتلاميذ ويدركون من خلالها ماهية وحقائق الأشياء.

· تقييم المنهاج يتم عمليا في الغالب من خلال معايير كيفيه في كيف يفكر الطالب , كيف يعمل كيف يقوم بالخبرة.

** المنهاج في الفلسفة الوجودية :-
تنسب الفلسفة الوجودية لجان بول سارتر وتنطلق من بؤره الآحاد وتقوم على مبدأ إعطاء الحرية للإنسان وتحمله المسؤولية , وما يضعه الإنسان بحريته فهو قيم وهي تنكر المجتمع وما يصدر عنه , وهي فلسفه تبالغ في الحرية الإنسانية وتجعلها مطلقه وتبالغ في تحميله المسؤولية .

و الفلسفة الوجودية لم تطبق حتى هذه اللحظة ليكون لها تصور دقيق حول مفهوم التربية والمناهج التربوية , وهذا يعود إلى الاختلاف الواسع بين أقطاب المدرسة الوجودية فيما بينهم حول أساسيات المدرسة ,وعلى الرغم من ذلك فقد وضع دونالد بتلر بعض الأسس التربوية وتصور عن المناهج وتتخلص هذه الأسس في :-
1- العملية التربوية موجهة نحو الفرد الواحد واعتقاداته.
2- المتعلم يطور اعتقاداته من نفسه دون الاعتماد على الآخرين .
3- التركيز على الفرد وليس الجماعة.
4- كل فرد يعد الأساس الرئيسي للعمليه التربوية .
5- وظيفة المتعلم تقتصر على تشجيع الطلبة على التعلم فقط.

وطبيعة المناهج تتمثل فيما يلي :-

1- التركيز على الإنسانيات وإيقاظ الإنسان المعاصر باعتبار ان الإنسانيات تحتوي على إمكانية لتطوير معنى للذات الإنسانية اكثر من الدراسات الأخرى.
2- تتعامل المناهج مع مفاهيم الحب , الكره , الجنس , الموت , الأمراض , الجامعة ,النار.
3- التركيز على اختيار المتعلم للمواقف التعليمية كعامل حاسم في تقرير نوعيه المنهاج.
4- عدم الاهتمام بالتدريب المهني والعلوم المنزلية والتربيه الجنسية , ويهتم بمثل هذه الموضوعات فيما اذا رأى المتعلم وفكر بدراسة برنامج من هذه البرامج فتتاح له الفرصة لدراستها.
5- التركيز على ما يعرف باسم (مساقات صغيره ) كأسلوب (تقديم ) أنواع عديدة من الخبرات وتلبي حاجات واهتمامات المتعلمين المتباينة.



**المنهاج في الإسلام:-
يعتبر الإسلام طريقه حياه شاملة تدعو العقول إلى التفكير والأيدي إلى العمل , كما اهتم بالعلم والتعليم وليس اروع من أن يبدأ هذا الدين وتعاليمه بأول آياته نزلت إلى البشرية بقوله تعالى((اقرأ باسم ربك الذي خلق ,خلق الإنسان من علق, اقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم)) (العلق 1-5).

والمنهج التربوي في الإسلام (التربية الإسلامية) يقوم على الأسس التالية:-

(1) تنميه قوى الطالب العقلية وابعاده عن الآفات التي تصيب العقل وتقعده عن اداء وظيفته التي خلق من اجلها.
(2) التأكيد على النواحي الاجتماعية وذلك لان الإنسان اجتماعي بطبعه.
(3) هدف المناهج ديني وهو خدمه الله تعالى وابتغاء وجهه والعلم لاينفع صاحبه في الدنيا ولافي الآخرة الا اذا عمل به.
(4) مراعاة قدره المتعلم على الفهم فلا يلقى اليه ما لا يبلغه عقله فينفره من العلم
(5) تلبيه ميول ورغبات الأفراد في انتقاء المجالات التخصصية التي يريدونها.
(6) التركيز على أنواع العلوم والمعارف التي تساعد بقدر اكبر على تحقيق الأهداف العامة للمجتمع المسلم.
(7) يحث المنهج على تنميه الاتجاه في التفكير في النفس وفي آيات الله في الكون والتفكير بعظمه الله وقدرته.
(8) التركيز على المنهج العلمي في التفكير والبحث.
(9) وحده النمو والتكامل للفرد في إطار المجتمع والعالم من حيث النظرة إلى وحده الإنسانية فكل البشر من آدم و آدم من تراب.




محمد القضاة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دراسة بيبليومترية لأدبيات الإدارة التربوية المنشورة في عدد من المجلات التربوية العربي محمد القضاة الحقيبة الإدارية 3 18-07-2007 07:40 PM
الصناعة التربوية وليد السبورة التربوية 5 01-01-2007 02:48 AM
المساءلة التربوية احمد جميل محمد عايش السبورة التربوية 4 11-11-2005 05:36 PM
الفلسفات التربوية محمد القضاة السبورة التربوية 1 20-01-2004 06:09 PM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 01:00 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.

تعريب » شبكة عرب فور هوست

      Design : New Style

المواضيع و التعليقات والتعقيبات المنشورة لا تعبر عن رأي " مجلة المعلم  و منتديات السبورة "   ولا تتحملان أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر " تقرير بمشاركة سيئة " أسفل كل تعليق .

Free counter and web stats